رمضان 2009


رمضان 2009

تَلــــــــــــــوتُ بــــــــــــه آيــــــــــــــاتِـــي..أقمــــــــــــــــــتُ بـــــــــــــــــــه صَلـــــــواتـــــــــيْ
دَعــــــــــــــوتُ اللــــــــــــــه ألقـــــــــــــاهُ..فـــــــــــــــي مِيعــــــــــــادنا التــالــــــيْ
ونــَـــــــادّ ى حِينـــــــهــا ليــــــــــلاٌ..يـــَـــدعُــونِــــــي إلــــــى ضَيــــفــــــيْ
سَمعـت الشيـخ يُخاطـبني..وقشعَر دمعي أركانــــيْ
طِـــــــوال الوقــــــــتِ أبكــــــــاني..وأعيـــــــــى قلبـــــــــيَ الدامـــــــــيْ
وبــنـــــــــــــــزاعٍ مــــــــــع نَفســــــــــــي..حَنيـــــــــــــــــــتُ إلـــــــــــى أيامـــــــــــيْ
وتَــــركتُ جَميــــعَ سَـوءاتِـــــي..بمجيءِ ضَيــــف أوطانـــيْ
وعنـــــــدَ المَسجــــــد ألقانِـــــي..ويَحلــــــــو الفجْــر بقرانــيْ
وطَاب لذلكَ عَيشـــــي..بِصيَامِــي وقُرأنــِــــي, أمجـــــــاديْ
فحَمِــــــــــدتُ اًللــــــــه مــــــــَولايَ..هَدانــــــــي أسمَــى أعيـــــاديْ

مع أطيب التمنيات ..

 

عبدالرحمن دلول

Advertisements

أفكَـــارٌ مسجُـــونةٌ


أفكَـــارٌ مسجُـــونةٌ

فكرة ليس لها الحق لتخرج…
عبدالرحمن دلول

أفكار مسجونة

أذكُرُ: مَرة،

جَالت فِكرة،

نادت !! أخرجني من رأسك..

لا تبقيني سجينة هَمك،

أعلم ليس لديك الحق لتكتبْ . .

،

لكن.. اجلِس هيا عَلى الحَاسُوب،

وابدأ بكِتابتي بهدُوء ..

مِن وحي التفكير الصَائب . .

،

كَتبتُ: بسم الله،

بَدأت …

أكتبُ كلمة ،، أشطبُ سبعة ،،

ثم أعيدُ الكرةَ مرةَ …

أكتبُ عن قِصة إِبداع ..

تحكِي عن قلمٍ ضائع،

قد ضل طريقة في الواقع،

بحثاً عن قاضٍ خداع . .

 

عرفَ بذلك!!

،

هو في الأسماع، ظالم،

كَتبَ بحبرٍ وآسى بارع،

شكوى أناس القرن التاسع،

يرسمها بكلام لاذع ..

،

نظر (القلم) لصفحة بيضاء،

ثلوجٌ هي أم حفنة مَاء،

يمرح على سطحِها قُراء،

بدأ بجملة،

عاد بكلمة ..

لوث من تفكيره خبره.

،

أكتب: عن همسة مسموعة ..

قد ظلت ترثي مجموعة

تركوها خلفَ صراخ هَادر ..

ما عادت تُسمع وتُحاور

ما سَمعها إلا الحائر،

وهو ليس على الفعل بقادر،

،

حتى برق الحق بنظرك..

ولم تجد وصفاً لكتابكَ،

إلا حَديث القلم وصفحة،

لوثها القلم بدمائك..

، ،

بعد سكون بالتفكير،

تبحث في موضُوع آخر،

لكنكَ لم تسمع . .

إلا بِأولئك.

. .

. . .

.

أفكارٌ ليس لها آذانٌ تسمعها،

ولا إذن من ذاك القاضي لتخرج،

لا تملك فعل من فاعل..

،

سُجنتُ وكان السببُ فكرة،

خَرجت للعَالم في وهلة،

لكِنها تَمشي في وحدة،

ليس لها من يحررها…

،

سئمت وما عدت تفكر، إلا بتلك الكلمة . .

( ( ( أذكرُ) ) )

سبب ألمي وبها همي …

 

Thinking

of nothing

but of that moment

يا قارئ خطي .. خذ فكرتي .. وحاول أن تحررها ..

قبل أن أموت .. دون أن أبلغها محتاجيها ..

 

ولك مني جزيل الشكر …

 

 

 

عبدالرحمن دلول

عبدالرحمن دلول


السلام عليكم ……

 

حين تحقق أهدافك ….. كيف تكون مشاعرك

بالنسبة لي

عبدالرحمن دلول

 

Ode on a Grecian Urn


Ode on a Grecian Urn 

By: John Keats

Thou still unravish’d bride of quietness,
    Thou foster-child of silence and slow time,
Sylvan historian, who canst thus express
    A flowery tale more sweetly than our rhyme:
What leaf-fring’d legend haunts about thy shape
    Of deities or mortals, or of both,
        In Tempe or the dales of Arcady?
    What men or gods are these? What maidens loth?
What mad pursuit? What struggle to escape?
        What pipes and timbrels? What wild ecstasy?

Heard melodies are sweet, but those unheard
    Are sweeter; therefore, ye soft pipes, play on;
Not to the sensual ear, but, more endear’d,
    Pipe to the spirit ditties of no tone:
Fair youth, beneath the trees, thou canst not leave
    Thy song, nor ever can those trees be bare;
        Bold Lover, never, never canst thou kiss,
Though winning near the goal yet, do not grieve;
    She cannot fade, though thou hast not thy bliss,
        For ever wilt thou love, and she be fair!

Ah, happy, happy boughs! that cannot shed
    Your leaves, nor ever bid the Spring adieu;
And, happy melodist, unwearied,
    For ever piping songs for ever new;
More happy love! more happy, happy love!
    For ever warm and still to be enjoy’d,
        For ever panting, and for ever young;
All breathing human passion far above,
    That leaves a heart high-sorrowful and cloy’d,
        A burning forehead, and a parching tongue.

Who are these coming to the sacrifice?
    To what green altar, O mysterious priest,
Lead’st thou that heifer lowing at the skies,
    And all her silken flanks with garlands drest?
What little town by river or sea shore,
    Or mountain-built with peaceful citadel,
        Is emptied of this folk, this pious morn?
And, little town, thy streets for evermore
    Will silent be; and not a soul to tell
        Why thou art desolate, can e’er return.

O Attic shape! Fair attitude! with brede
    Of marble men and maidens overwrought,
With forest branches and the trodden weed;
    Thou, silent form, dost tease us out of thought
As doth eternity: Cold Pastoral!
    When old age shall this generation waste,
        Thou shalt remain, in midst of other woe
Than ours, a friend to man, to whom thou say’st,
    “Beauty is truth, truth beauty,–that is all
        Ye know on earth, and all ye need to know.”

 

Commentary:

There have been many disputes throughout history as to the meaning of those two lines, and it seems that only the poet himself was able to fully comprehend their meaning. This is obviously a way in which Keats was able to leave a sense of hope for the reader, however this hope must be acted upon by the reader. The solution is neither easily accessible or completely able to be put into practice.
Everything about the urn is immortal, but everything within the persona’s life is not, and it’s a balance between the flux of human experience

 and the fixity of art,
Summary:

 Keats describes his reaction to a Grecian urn painted with images of maidens, pipers and other Greeks. While the melody of modern day pipes may be sweet, Keats finds the painted pipes sweeter. They are not mere sensual pleasure, but guide one to a higher sense of ideal beauty. The other images have a similar effect, as they are frozen forever at the moment of highest perfection.
One part of the urn shows a youth about to kiss a maid. Keats envies the lover, for though he will never actually kiss his love, she will ever remain fair and they will forever be in love. The painted trees will also forever be perfect, never losing their leaves. When Keats’ world passes away, this beautiful object will still remain and tell man that “Beauty is truth, truth beauty.”
Commentary:

 Keats articulates a common Romantic belief that beauty is the path to truth–to higher knowledge and the proper basis of democratic society. The urn, like other art (including the poet’s), functions to remind man of this basic truth, urging him to establish the most just of social realities.
The poem also captures a delicate sense of balance between pleasure and pain. The youth is caught, for instance, between the painful anxiety preceding his kiss and the pleasure of the kiss itself. The trees are at their peak, on the border of Fall and their death. It is this moment, between pleasure and pain, death and life, that was most treasured by the Romantic poets.

 

 

علم قليل للإمتحان الكبير


تدور مجريات القصة في مدينة غزة في الجامعة الإسلامية

 

 

قصة قصيرة ” علم قليل للإمتحان الكبير”

الكاتب ؛ عبدالرحمن دلول

 

       بدأ الفصل الدراسي الثاني للعام 2005-2006 وبدأنا بحضور المحاضره تلو المحاضرة وبدأ منهجنا بالتضخم بصورة متدرجة وبطريقة منطقية للغاية وبدى علينا فهمنا للمادة, كان كل من الأصحاب يدرس بمنزله بعد إنقضاء الدوام الجامعي وكنت أتصل بهم فردا فردا , فيرد الأب تارة :إبني ليس بالبيت “ونحن أصدقاء فمع من خرج !!!وإذا بالأخر ترد أمه :أنه عند بيت عمته وهكذا أخذت الحياة مجراهاعلى أن كل منهم غير مشغول بدراسته وبناءا على ذلك لم أقلق إلبته لانه بحسب علمي لا أحد من الأصدقاء يدرس.

  

 .      إنقضت أيام الدراسة وزاد التغيب داخل الجامعة فمن من يتغيب يدرس ومنهم من يتغيب لينام, وكنت أنا أتغيب لأجلس على الكمبيوتر أو لمتابعة الأفلام فأحضر يوما من أواخر الأيام بالجامعة وأغيب ثلاثا وهكذاوبدأ الأستاذ والأخر بإعطانا مواعيد الإمتحانات ودب القلق في صدري فأنا لم أدرس منذ بداية الفصل وما عساي أن أفعل الأن.

  

 ..      أخرجت الكتب التي لا يوجد بها ولا حتى نقطة من قلمي الخاص ولا يوجد لدي أي تلخيص لأي من موادي ..جلست أذاكر في ذلك اليوم وكان يوم الثلاثاء, صحوت في الصباح الباكرعلى غير عادة مني بذلك وقضيت صلاة الفجر فقد فاتتني وجلست على الطاولة متخيلا كتب الستة عشر ساعة كأنها جبال فوق ظهري أتلمس إزاحتهم عني.ولكن هيهات تذكرت قول الأستاذ عندما كان يكرره أثناء فترات الدراسه عند الإمتحان يكرم المرء أو يهان”.

  

      أصبحت أتصل في فلان فلا يجيب وفي الأخر لا يرد فهو مشغول بالدراسة قررت في النهاية الإعتكاف في غرفتي للدراسة الطويلة ولكن هذا ما لم أعتد عليه فكنت أنتظر أن يدق الباب .. أو أن ينادي علي فلان أو أن ينتهي تحضير الغداء أو وقت العشاء للأكل وأرجع إلى مكتبي ولا يزيدني ذلك إلا عياءا من منظر الكتب الغير مفتوحة من قبل والتي لو أرجعتها إلا المكتبه لقبلها بسعر الكتب الجديدة فحتى إسمي ليس مكتوبا عليها قررت أن أغلق الكتب وأتابع الدراسه غدا يوم الأربعاء, ولكن تكرر ما حدث البارحه وكذا يوم الخميس فلم أدرس أي شيئ..

  

      وجاء يوم الجمعه صحوت الساعة العاشرة قضيت صلاة الفجر وتوجهت للتلفاز أتابع الصلاه في مكة ثم إلى المسجد القريب من منزلنا لأداء الصلاة..وجدت أصدقاء لي هناك بادرتهم بالسلام وجلسنا نتحدث عن الدراسة ولم يكن الإمام على المنبر بعد فالكلام أثناء حديثة إلغاء للصلاة هكذا قال الرسول الكريم ..وأصبح يقول بأن كل دراسته على ما يرام وانا بادرته بالعكس..وما أسرع أن انقضى يوم الجمعه حتى كان الغد يوم الإمتحان والإختبار..فالقلب ليس في مكانه والقدمين ليس بهما أي ذرة دم والكفين كذلك والعينان حمراوان من سهر البارحة والنفس التي لا تستقر وكأنها تريد التقيؤ وقلمي الأزرق في يدي.

  

      خرجت من البيت ووصلت إلى طريق صلاح الدين العام أوقفت سيارة أجرة وركبت فيها وإذا بالسائق يحادث من كان يجلس بجانبه وكان طالبا قد لمحته صدفة في الجامعة وكان الحديث الدائر عن الإمتحانات والدراسه وما إلى ذلك وكلما زاد الحديث كلما انتابني القلق الشديد حتى وصلنا أمام مكتبة أفاق…. لم أبقى في سيارة الأجره إلى باب الجامعة بل نزلت أمام المكتبه, وكان الجو غائما جزئيا وهواء الصباح عليل يلفح أطرافي المعدومه من الدماء فسرت متوجها إلى بوابة الجامعة بخطى متثاقلة جدا ولم يتبقى على الإمتحان إلا نصف ساعة.

 

       وصلت إلى الساحة العامة فاتصل أحدالأصحاب بي يخبرني بالتوجه للكفتريا وإذا بالأصحاب قد تقوقعوا حول طاولة في طرف الكفتريا يذاكرون ما كانوا قد قرأوه بالمنزل وأنا أجلس في الزاوية البعيدة من الطاولة وكنا نعلم أن هذا الإمتحان سيكون صعبا جدا وأن النجاح فيه هو بحد ذاته أمرا صعبا ولكن الدارس ليس كمن لم يلمس الكتب انتابني شعور باليأس وأنني لن أتوفق في الإمتحان أشارت ساعة الكفتريا على إنقضاء ربع ساعة ولم يتبقى إلا الربع الأخير من الوقت.

 

       توجهنا إلى القاعات وكنت أخر من دخل من أصدقائي وكان جسدي يرجف رجفات غير مباشره وكأن الدماء تتسرب منه وبدأت يداي بالتعرق فأخرجت قلمي من جيبي وبطاقتي الجامعية وجلست أرقب دخول المراقب, كان قد تبقى للوقت الأصلي للإمتحان خمسة دقائق فقط وإذا به يدخل القاعة وبدأ بتوزيع الورق علينا مشيرا إلى البطاقات ومن لا توجد معه بطاقة أن يخرج من القاعة وما إلى هذه المقدمات التي نسمعها في الإمتحانات عادة, وبدأ يغير من أماكننا وكان البعض من الطلاب قد نسخوا المادة بأكملها على الطاولة فغير أماكنهم وكأنه القدر يقسمنا يجلس شخص يكاد لا يفقه أي شي في المادة على الطاولة المليئة بالحلول..وأخر هناك وأنت هناك حتى انقضت الخمس دقائق.

      قال المراقب :سموا بالله وتوكلوا عليه الإمتحان سهل جدا لا تقلقوا .. وأصبح يهدأنا وما إلى ذلك من الخطابات القصيرة المهدئه.كتبنا أسماءنا وبدأنا الحل أترك ما لا أعرفه إلى ما يليه وهكذا حتى أجتمعت لدي ما حللته وكان أقل مما لم أحلانتابني شعور اليأس مرة أخرى فمجموع ما ححلت لا يتجاوز نصف العلامة ,ما عساي أن أفعل..اذكر ,عدد ,وضح في ضوء فهمك .. أي فهم هذا أنا لم أكن أحضر أصلا..وأدركنا نصف وقت الإمتحان وإستمر في التقدم وأنا ما زلت أفكر بالأسئله لم يكن منيإلا أن قررت أن أسلم الورقة ولكن لحسن الحظ الطالب الذي كان بجانبي قد وقعتهمنه رقعه صغيرة من الورق تحوي على إجابات عدد كبير من الأسئلة التي لم أحلهاتابعت النسخ وكان المراقب قد تمركز في مقدمة القاعة ولم يتزحزح من مكانهبعد أن حللت الأسئله سلمت الورقة ووضعت بطاقتي في جيبي وهممت بالرحيل..متوجها إلى المنزل محبطا قليلا..

      وخرجت الدرجات وإذا بي قد أخذت في المادة 89من المئه فرحت كثير وحزنت أكثر لانني لم أستفد من هذه المادة أي شيئ وحتى الدرجة لا أستحقها فقد غششتوهكذا مرت الحياه إلى عامنا هذا الذي أتمنى من الله أن تكون الإختبارات به أفضل والدراسة أفضل وأفضل..

 

اللهم إنفعنا بما عملتنا وجعله حجة لنا لا علينا واجعل الجنة هي دارنا

 

وصلى اللهم على محمد وعلى أله وصحبه وسلم

 

 

دمتم في رعاية الله وحفظة

 

%d مدونون معجبون بهذه: