Archive for the ‘ صور ’ Category

حديقة أسباير # قطر


حديقــــة أسبـــــاير # قطـــــر

 بسم الله الرحمن الرحيم

* عدســة : عبدالرحمن دلول

أورد لكم صُوري من حديقة أسباير في قطر، حيث للأشجار أصوات تُسمــع، تلحنها أوراقها صباحاً وتعزفها أغصانهــا ليلاً، ويؤدي كلمـــاتُ أغنياتهـــا البط أسفل منها، يجر أبناءه وزوجه هنا وهناك في أرجاء زوايا ذاك المكـــان، ليزيد من طربه طــرب، ومن بساطتــه وطبيعتـــه الخلابة أســراً فوق أسر، للــروح والجســد، فتتعانق الأرواح وتنطـــق العدســــات بأصـــدق صور المشاعر.

حيث كانت الأجواء تسيطر عليها ذرات الضباب السديمية، تسللت قبل بزوغ الشمس إلى أماكن تجمعات البط، وأردت أن أقتنص بعدستي ما أرآه يستحق ذلك، إلا أنني أكتشفت أن مجرد وجودي هناك كان يستحق صورة في كل ثانية من روعة ما رأيت، وعلاقاتهم الإجتماعية التي عاينت !.

وهنا أورد لكم بعض تلك المشاهدات:

(1)

عبدالرحمن دلول

سكون ما قبل ضوء الشمس

(2)

عبدالرحمن دلول

وقد كان من الساهرين عددٌ لا بأس به

(3)

عبدالرحمن دلول

وكرسي الأحزان كان فارغاً

(4)

عبدالرحمن دلول

وهنا بطة قررت بداية يومها بالعوم وحيدة

(5)

عبدالرحمن دلول

وأخرى قررت النوم لوقتٍ أطول

(6)

عبدالرحمن دلول

أحدهم قرر أن يفسد علي وحدتي مع البط بالركض، ليربك السكون

 

(7)

عبدالرحمن دلول

وهذه عكسي، تتلاطم أغصانها كونها وحيدة بلا أوراق تدثرها !.

 

(8)

عبدالرحمن دلول

وهنا حذرٌ يرمقني بطرف عينه ويخشى اقترابي …

(9)

عبدالرحمن دلول

… إلى أن قرر مواصلة تحديقه في انتظار المجهول وألاّ يكترث لوجودي ..!

(10)

عبدالرحمن دلول

وهذه جنت بسبب فقدها زوجها !!

(11)

عبدالرحمن دلول

وهذه فضلت أن تعتلي الصخور وتراقب بصمت

(12)

عبدالرحمن دلول

وهذا أصيب بالإحباط ليلة أمس وقد أصابه الأرق

(13)

عبدالرحمن دلول

وكنت لا أزال أسير بحثاً عن ناجيين آخرين ..!

(14)

عبدالرحمن دلول

فوجدت هذا الكرسي وقد خلفه جُلاسه

(15)

عبدالرحمن دلول

وقرر هذا وزوجه مواساته في أحزانه

(16)

عبدالرحمن دلول

وهذا حكى لي كم من العشاق سهروا تحته

(17)

عبدالرحمن دلول

وهؤلاء قرروا مع والدهم الجلوس تحت الشجرة والاستمتاع بقطراتِ الندى المتساقطة عليهم

(18)

عبدالرحمن دلول

وهذه السابحة التي كانت تبحث عن بقايا روحها

(19)

عبدالرحمن دلول

وهذا الذي قرر أن ينام واقفاً …

(20)

عبدالرحمن دلول

… وعندما جذبتني رزانته وثباته، قررت تصويره عن قربٍ فطار

(21)

عبدالرحمن دلول

ونظرت فإذا بكوخ يصدر من داخله صوت الصرخ ينادي …

(22)

عبدالرحمن دلول

… أغلقوا النوافذ قد خرجت الشمس وكدرت الأجواء

(23)

عبدالرحمن دلول

قررت أخيراً أن أغادر عيشهم البسيط

(24)

عبدالرحمن دلول

فصدمني هذا بمواءه ..

 

أتمنى أن أكون قد وفقت في نقل ولو القليل من روعة ذاك المكان وهدوءه في فترة التقاطِ تلك الصور ..

دمتم في رعاية الله وحفظه

 

مارس 2014

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: