Archive for the ‘ البعثرات ’ Category

بعثرات من نفسي ~ صور


بعثرات من نفسي ~ صور

بسم الله الرحمن الرحيم ..

مقتبسات من كتاب بعثرات من نفسي على شكل صور للذكرى وترشيد استهلاك الخيال في الذهن، للتمكين من تخيل صورة ذهنية دون مشقة ..

(1)

عبدالرحمن دلول

إيثــَـــار ..

سَمع صوتَ عُصفوِرٍِ يُغرد من بعيد، وقد بدأ صوته بالتلاشي، وكأن الناي الذي بداخل جسده الصغير قد زالت ثقوبه، وما عاد يعلم كيف يخرج الهواء بإنتظام، فيصمت !!! , ويكف عن التغريد، حتى لا يشعر المصغين إلى رداءة جودة التغريد، فلا يفسد ذلك على بقية العصافير.

(2)

عبدالرحمن دلول

دَرسُ القمر ..

آهٍ ! يا أيها القمر المضيئ الأَشَمّ، تعجبني جداً طريقة شموخك في السماء، وثباتك هناك بكل رزانه واتزان، وكلما مسحت من عن خد السماء دموعها، بإنحدارك نحو الأفق بإِنْسِلال، زِدتّ في عيني رونق وروعة وجمال.

كل هذا وأنت مازلت لا تملك إلا نوراً مستعاراً، فماذا لو .. لو كان مِلكك !! فَعلِم العُشاق كيف تكون الرقة والحنان، في التعامل مع الأحباء، بأقل القدرات والإمكانيات.

(3)

عبدالرحمن دلول

إختلاف الزاوية ..

أوَد أن أقِف على القمر, لأرى كيف يبدو المنظر في حين النظر إلى الأرض, فقد مللت النظر من ناحية واحدة, وإشتقت إلى تغيير جذري في زوايا ومسَاقط الأمور,

علينا النظر من زوايا مختلفة, لندرك ماهية الأمر بشكل أكبر, ولا نتعرض لخديعة الإضطرار وصعوبة إتخاذ القرار.

(4)

عبدالرحمن دلول

جَلاء السعادة ..

بَعضُ البشر تسَعهم قلوبنا وهو بهم حرّي, فمنهم يستمد ضيائه وعتمته تنجلي, ولهم يفرش السجاد الأحمر الخمرّي, وترمى تحت أرجلهم الزهور ولهم القلب يفتدي, وتنطلق في توابعهم أنواع من الأريج البهّي, هما لنا عونٌ فأنفسنا بهم تحن ولهم تشتري

وبعضهم !! الله يَعلم تأثيرهم علينا وشدة وطئهم القسي, هم لنا همٌ وقلوبنا منهم تفر وسعادته منهم تنجلي.

(5)

عبدالرحمن دلول

مكتبة أفعالك ..

عندما تخطئ في حق صديقك في موقف معين, لا ترمي بذلك الموقف بعيداً في تخوم النسيان, ولكن !! قم بوضعه في ملف العبرة المفيدة, تحت عنوان خبرة جديدة, ثم ضعه على رفِ الفقه الإجتماعي, في مكتبة الحياة القويمة,

فأنت بذلك تضمن عدم إرتكابك لذات الخطأ مع أي شخص أخر, وتثري أخطائك … مكتبتك الخاصة, وتعاملك القَشِيب المتطور.

(6)

عبدالرحمن دلول

المثابرة والفعال ..

سَأل صديق: ماذا أفعل إن ماجت بي أمواج المستقبل، وجلست عند باب حجرتي أتفكر بما سيأتي؟ هل يا ترى سيكون الموج مسانداً لي ؟ أم يضربني في كل تحدي أخوضه؟

أجابه صديقه: بل سيكون المستقبل معك إن أقمت سفينتك وجعلتها تتحمل صعب الموج وغلبة الرياح، وذا يتم بالدعاء واليقين، والعمل المستمر.

(7)

عبدالرحمن دلول

الوقت البدل الضائع, يضيع..

تستوقفني تكتكات الساعة كثيراًً، فأقكر في الوقت الضائع، والعمر الزائل، والحياة المنتهية، وأفكر في حينها بطرق لتنميتها، والقضاء على الملل من طياتها، والإستفادة من كامل دقائقها,

لكن !! عندما يحين وقت التفكير، أجد أن حركة عقلي تسكن، وتتوقف الجوارح ثم التنفس !! , ورغم ذلك لا تكف الساعة عن إصدار الصوت …

.. تك .. تك .. تك ..

إستغل وقتك بما فيه خير وصلاح.

(8)

عبدالرحمن دلول

القلـب والسلطــة ..

قالت النفسُ للقلب يَوما: لقد أهلكنا سُوء تدبيرك، وقلة حيلتك، فكف عن إرسال المشاعر لنا، ثم أردف العقل: وتوقف عن طلباتك الكثيرة، فأنا وبقوتي الفكرية، ما عدت أستطيع التلبيه !! .. وقالت باقي الأعضاء: ونحن أصابنا الهزال، وما عَاد فينا من القوة أن نسير، ونحمل الجسم على المسير .. وقالوا جميعاً بصوت واحد غاضب !: توقف وإلا سوف تندم، فأجاب القلب بكل ثقة: أرغموني !! إن إستطعتم

لوَهله يُسيطر العَقل، ولِقرن يَكون دَور القلبْ.

(9)

عبدالرحمن دلول

طبيب القلوب ..

يا طبيبي لا تكثر علي من الدواء، فلم يعد بداخلي ذرة بلاء، فقد زالت جميع ثغوره السوداء، وصار من بيني وبينه براء.

اعذرني يا طبيبي !! فقد إستنفذتَ لحاجتي الكثير من جهدك، وشغلت لصالحي الكثير من وقتك، وأغدقت علي الكثير من صبرك، ولكن !! ان الحقيقة أن ألمي ليس في بدني، وإنما هو في ذاتي وروحي، وعلاجي هو بطلب الرحمة من ربي ..

علاج القلوب، بالعودة إلى رب القلوب.

(10)

عبدالرحمن دلول

فكِر وتَحَدث ..

     وَقف رجلٌ أمام ببغاء في السوق، وأعجبته طريقة وقوفه الثابته على الغصن البلاستيكي، ويهيئ لنفسه كما لو أنه يقف على فرع شجرة حقيقي، فنظر الرجل له بعمق وقال: أنا ببغاء ، قال الببغاء: أنا ببغاء ، أعجب الرجل بذلك وقال: أقود سيارة، فقال الببغاء: أقود سيارة، فسرّ الرجل أكثر وقال: أنا غبي، فقال الببغاء: أنت غبي !!!

ليس كل ما ترغب به يقال, ولا كل ما تتوقعه يحصل.

(11)

عبدالرحمن دلول

تِجوال ..

تَجولت في زُقاقات قلب صَديقي الدَقيقة مَرة، فوجدت أنْ هناك خلايا تَبني أبراجاً كبيرة وضخمة بداخله، فسألت المقاول، لمن تلك الأبراج؟ فقال قد سَكن أناس كثيرون الأبنية القديمة منذ عدة سنوات، ومازال الطلب في إزدياد، فلعلنا نُوفي حَاجة الأمم القادمة والوافدة إلى الداخل.

قد كان صديقي ذاك محبوباًً جداًً، فهو يقدم حاجة غيره على نفسه.

(12)

عبدالرحمن دلول

كِتابُ الزمَن ..

الكِتاب الوَحيد الذي لنْ تستطيع الرُجوع فيه إلى الصفحات التي مررت عليها سابقا هو كتاب الزمن، فحاول بقدر إستطاعتك أن تضَع الملاحَظات والنقاط الخاصة بك في كل صفحة تمُُر عليها، لتشهد لك فيما بعد أن قد أنجزت شيئاً في حَياتك، وتقف بجانبك تدافع عنك في نهاية ذلك الكِتاب.

فَكِر قبل أن يَمضي الوقت وأتركْ أثراًً ..

(13)

عبدالرحمن دلول

رسالة ندم للماضي..

قد تسَلقت عَلى جُذوع الكلمَات كثيرا، حَتى أنني بالسُكون ربطت هدوئي وإمتناني، وبين الضمة والفتحة عبثت بريشتي وأحبَاري، وودت لو أطلب من الكسرة، جبر ألامي وحسراتي !! , ولكنْ هيهات، أن ما قد كتبته بقلم الحبر السائل الأزرق أمحيه دون أن أفسد طية الورقة وإستقامتها ..

أتمنى لو أنني, فعلت ما فعلت بقلم الرصاص، فهو أهون ألماًً مِن وقع الضربات على إختياراتي، وإفساد رغباتي، بقلم لا يعرف الرحمة ولا المغفرة في إعطاء فرصة أخرى.

(14)

عبدالرحمن دلول

حَقٌـ مشرُوع ..

عِندما تُشرق الشمسْ وتطغى على الأجواء رغماًٌ عن الجميع، فإنها بالرغم من ذلك الإرغام، لا تنقص في حق أي جسم أو شيء ملموس ظله، فإن كان جسم صغيرٌ ذاك أو حتى كبير، فإنها تعطيه ظله بالكامل، بدون إنقاص ولا إختصار، فأنظر إلى الصخرة، ثم إلى الحصى الصغيرة، ثم إلى البناية، وبعدها للسلك الرفيع المدلى,

كُلها لهَا حُقوق في الظِل تأخذها، فليتنا نتعامل مع حقوق البشرْ بهذه الطريقة!

…… يتبع ……

Advertisements

بعثرات من نفسي #23 و 24


بعثرات من نفسي #24 .. عبدالرحمن دلول Abdalrahman Dalloul

الحلم المستحيل ..

يأتي من دوافع معلومة, وفي نواحي معروفة, ليصل بنا إلى إسترحامات عاقلة, من شجون النفس المكلومة, لتزيدها عياءاً و تقذفها بغصة, وتعطينا طابعاً من الصعوبة, وموجة بالقهر مشحونة, بكتلة ضخمة واحدة, لا تطوقها رزة, ولا تتجزء منها ذرة… ويحتاج لإصرار.

مفارقات حياتية ..

تباينات ومفارقات مستحيلة، بين قلبين وشجرة، توحدت أسماءهما تحت ظل جذعها، لا عمرها يزيل ما نقش عليها، ولا قطعها يقتل ما نحت فيها، وإن ماتت! جفت عليها الحروف المكتوبة، لتبقى هناك ناصبة واجفة بحروفها صادقة، فقد تصيرت تلك النقوش جزء لا يتجزأ من جذع تلك الشجرة، لا يؤلمها أمر النقش بقدر الشوق لصاحبي تينك الإسمين.

بسمة من وسط الآلم..

إن كانت البسمة جزءاً لا يتجزأ من سحنة أحدنا, فلا تصيبة موجات الأحزان الثائرة بل تخطئه, فالإبتسام هو كالدروع تقوم في وجوهنا مقام السدود, فلا نكترث أو نتأثر بقليل الآلام أو كثير الكروب, فدفاعاتنا طبيعية, ووجوهنا صامدة, تقابل الحزن بثغر متبسم, يفرح بها الصديق, ويجوح صاحبها بها أنوف الحاقدين.

وجدت لتزول ..

سأخطف من وجة السماء حفنة من النجوم, ألقي بها كالسيل في وسط الكروب, لتطفئها !! وتطيب النفس كما تفعل بالبساتين أشجار الكروم, تزينها وتزيدها رونقاً بكثير الزهور, وتتحول بعدها إلى ثمار طعمها كالتمور, وبهذا !! عندما تختفي من كنف السماء تلك النجوم, وتظهر في أبقاعها بعض الثغور, ندرك أن الأمر حقٌ والأحزان وجدت لتزول.

Emotions War

Hold my hovering wings, and don’t let them free, that they are carrying within them too much emotions, easy to fall, hard to accent, even over a low clouds. These emotions are attacking my heart with unceasing waves, unbearable, but I’ll be patient . . .

خبرة عالمِ جاهل ..
نطق الفيلسوف الإغريقي, بكلماتٍ فلسفية بمحورٍ إكليلي, أن لا سعادة ولا هناء ولا فرح وجدوا في هذا الكون لبني البشر, غريبٌ أمره !! فأنا أقول: كلما زاد الطريق بنا إنخفاضاً, زادت بذلك هممنا رفعة, وما زادت بنا الآلام وقعاً في الفؤاد, إلا لتسند الرأس وتزيد من هامته إرتفاعاً ..

جلاء السعادة ..
بعض البشر تسعهم قلوبنا وهو بهم حري, فمنهم يستمد ضيائه وعتمته تنجلي, ولهم يفرش السجاد الأحمر الخمري, وترمى تحت أرجلهم الزهور ولهم القلب يفتدي, وتنطلق في توابعهم أنواع من الأريج البهي, هما لنا عونٌ فأنفسنا بهم تحن ولهم تشتري … وبعضهم !! الله يعلم تأثيرهم علينا وشدة وطئهم القسي, هم لنا همٌ وقلوبنا منهم تفر وسعادته منهم تنجلي.
التسكع الخاطئ ..
إن من الأفكار ما فيها عبء على صاحبها, فإذا كان يمشي بينها رغبة وتلوعاً, فقد يصيبه ما فسد منها, تماماً كما يتسكع المجنون في وضح النهار, يظن أن الشمس على رأسه ضيائها لتحتفي به, والأرض مدت له لتفتديه بنفسها …. فليست الأفكار مكان لأن يتسكع به…ا فلان أو فلان, بل ليرنو منها وينظر ولينتقي… فلاحظ وتمعن قبل أن تنتقي الأفكار ولا تترك لنفسك حرية التسكع في تلك الأزقة ..
فن الخطاب والحديث ..
من أراد حديثاً فعليه أن لا يستشد, وإلا فغيره بفكرته إذا يتحد, فلا يشتري المرء من كان على قلبه ثقله يستمد, فالتمنطق من جوانبه العديد فلا تستبد, ولا تعلو بصوتك رغبة في أن تسترد, وإلا فهناك إذاً يكون البغض أو الحسد, أو تُبقي على العين وبريقها يموت من السهد, فللحديث مواطن تجعل اللئيم لها يستجد, ولها يكون المرء شارياً ولو كانت باهظة فلتستفد.

بعثرات من نفسي #23     عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

لا لذكريات كاتب..

عندما يمضي وقت طويل على إستعمال القلم, فيجف حبره, وينتفض بين دماءه الجافة, ويتخبط فيما حوله, فيحدث جلبه بين الأقلام الأخرى, ويبكي حتى تخنقه غصه حرى, يشعر صاحبه بالحزن عليه, ويحن إليه, ويزيد ذالك الأمر الشوق والحنين في نفسه, ليكتب مرة أخرى, ويستأنف خط أسطره الرائعة, فنعماً لذاك الكاتب الذي يشعر بقلمه, ….

نـــزاع وثبات ..

ماهي الحياة إلا تحدي عصور, ينازعها في يوم الجليد, وفي يوم يذبحها الجفاف, لكن النفوس ثابتة والقلوب رزينة.

إختلاف الزاوية ..

أود أن أقف على القمر, لأرى كيف يبدو المنظر في حين النظر إلى الأرض, فقد مللت النظر من ناحية واحدة, وإشتقت إلى تغيير جذري في زوايا ومساقط الأمور, ….. علينا النظر من زوايا مختلفة, لندرك ماهية الأمر بشكل أكبر, ولا نتعرض لخديعة الإضطرار وصعوبة إتخاذ القرار.

منال ووصول ..

عندما ترغب في الوصول إلى شجرة البرتقال البعيدة الموجودة في خيالك الآن, فإن هناك بقع سوداء تصحب صورة خيالك تلك! وهي تعيق الحركة وتعسرها, وتصعب أمر بلوغك لها, فوضح الرؤية, وأنظر جيداً إلى خط السير, قبل أن تقطع مسافة طويلة, وتكتشف بعدها أنك كنت تسير بمنطلق خاطئ, وبمفهوم غير لائق.

المثابرة والفعال ..

سأل صديق: ماذا أفعل إن ماجت بي أمواج المستقبل, وجلست عند باب حجرتي, أتفكر بما سيأتي ؟ هل يا ترى سيكون الموج مسانداً لي ؟ أم يضربني في كل تحدي أخوضه ؟ أجابه صديقه: بل سيكون المستقبل معك إن أقمت سفينتك, وجعلتها تتحمل صعب الموج, وغلبة الرياح, وذا يتم بالدعاء واليقين, والعمل المستمر.

بعثرات من نفسي #22


بعثرات من نفسي #22    Abdalrahman Dalloul — عبدالرحمن دلول

جنود تركيا ..

آه !!! أيا إخوةً عرفناهم من الشمال الأقصى, من أمة الإسلام – سلام عليكم – طبتم محيا, مَسِيرُكُم من أطراف شواطئكم والمرسى, بكل جبروت ونفسِ ذات قُوى, أبحَرتم لا تخشوا من الردى, آه !! نلتم شهادةً طيبةً بإذن المولى, بشهادةِ الأمم وعيون البرايا, وقد جعلتم عيوننا منكم تفخر وتحيا, وقد إنتقاكم العلي من بين الثرى, من بين كثير الأناسي والقرى, شهداء وأبطال ويا لها من عزة, في سبيل أرض من أرض الله غزة.

 فلســـط تركيا ـــين

أراضٍ لن تموت … ولن ينساهم التاريخ, بل بهم سيكتب عناوينه الجديدة, ويسطر بهم أمجاداً وفخراً وعزاً … ويبدأ بهم حقبةً نوعية, ويستقبلهم بالزهور والرياحين, وسيبدأ فصلاً يزيدنا من البطولة وكرامة أطنان … حياكم الباري.

ربح سهل ..

عندما يتحدث فلان مع عدة أشخاص وتكون أنت من ضمنهم, وتلاحظ أن طريقته في الكلام تنم عن إهتمامه ورغبة في إيصال فكرته بكافة تفاصيلها, لا تكتفي بالإستماع فحسب, بل شاركه بالكلمات الإيجابية والإيماءات التي تدل على أنك مهتم بما يقول … هو سيشعر بذلك, وبالتالي ستزيد قيمتك لديه, لذا حاول أن تصغي وتشعر المتحدث بأنك مهتم ……. ربح سهل.

إنقضاء ومحاسبة ..

الجميع سعداء بإنقضاء الفصل الجامعي !! , ولكنهم قد نسوا أن ذلك أيضاً يتبعه إنقضاء فصل من فصول حياتهم, لذا علينا جميعاً أن نحاسب أنفسنا !!, ونقاضيها إن أخطأت, وننصب قواعد المحكمة الذاتية في خلواتنا, لنكون صادقين ومنصفين مع أنفسنا, فالزمن ينقضي, والعمر يسير ويسير, فأحسن فيما تفعل…… دعوة للتفكر.

مسرح الأمور ..

ما يحدث حولنا على مسرح الأيام ليس أمراً حقيقياً, وإنما هو مجرد حلقة من مسلسل مكتوب بسيناريو وحوار أصحاب القرار, الذين يتحكمون بكل ما حولنا الآن, فتحركاتهم مدروسة, فلا تخدع نفسك, والذي يحدث كله مرتب ومنسق بطريقة ذكية لتخدع عقولنا, ومن يسقط صريعاً هم مجرد أخطاء أو لإزالة شك التمثيل ……. أدرك الأمر, فقد بات واضحاً, ولا يحتاج لتدقيق.

مكتبة أفعالك ..

عندما تخطئ في حق صديقك في موقف معين, لا ترمي بذلك الموقف بعيداً في تخوم النسيان, ولكن !! قم بوضعه في ملف العبرة المفيدة, تحت عنوان خبرة جديدة, ثم ضعه على رفِ الفقه الإجتماعي, في مكتبة الحياة القويمة, فأنت بذلك تضمن عدم إرتكابك لذات الخطأ مع أي شخص أخر, وتثري أخطائك ….. مكتبتك الخاصة, وتعاملك القَشِيب المتطور.

بعثرات من نفسي #21


بعثرات من نفسي #21  Abdalrahman Dalloul .. عبدالرحمن دلول

السند والظهر ..

عندما ظن موسى عليه السلام أن صدره سيضيق ونفسه, ولن ينطلق حتى لسانه – بكل شجاعة وحرية, طلب من الله أن يؤازره بأخيه, فيرفع عنه بعض الثقل والأمانه التي كلفه بها الله, وقد حقق له المولى ما أراد وطلب, والآن !! هل وجد كل منا ذالك الأخ المساند والخل الوفي الذي ينصره عندما يرميه الناس من خلف ظهره, ويسنده إذا ترنح ومال …… لقد إحتاج سيدنا موسى عليه السلام ذالك, أفلا نحتاجه نحن؟

إستقرار وثبات ..

نشعر فجأه وبدون سابق إنذار, أننا منذ قليل فقط كنا سعداء, وينتابنا الفرح والسرور, فتثب إلى وجوهنا علامات إنزعاج وعبس, ولا نستطيع تذكر سبب واحد فقط يساعدنا لنتفهم هذا الشعور المباغت !!, وكأن هناك من يجلس في دواخلنا, يرسل ساريات لتعكر صفونا, وتشتت إستقرارنا, ذاك هو سواد النفس, الذي يحسن إستغلال الفرص؟!, فلا ترد على إتصاله, ولا تتأثر بتأثيراته ….. إستقرار وثبات.

نظرة من بُعد ..

يا من تجلس هناك, على الكرسي الأسود, وتقرأ ما يكتب هنا وهناك, ومازلت تترنح يميناً ويساراً, لدينا هنا مسائل تبتغي الحلول, ولكن بعضنا أخذ بالتأقلم معها,  وكأنه بدأ يتعايش بوجودها بجانبه, دونما بحث عن حلول لها, هل تظن أنه قد خضع لها, وجعلها من مكملات حياته؟, أم أنها لحظات عابرة.. بما أنك تجلس على مسرح الحياة, تشاهد ولا تؤثر, ولا تفكر حتى بأن تعتلي الخشبة, بادر وغيّر من حولك ….. أنت تمتلك موهبة الإصلاح.

هفوات وإعادة نظر ..

تصبحون على خير أحبتي وأعزائي … فقد حان وقت النوم من جديد .. فلعلي أمسك بين يدي الآن كتاب يومي .. أراجع فيه ما حدث مني من أخطاء وزلات وهَفْوَات .. علني أخصص وقتاً من يوم الغد القادم .. أعالج فيه ما كنت قد أوقعت به نفسي في الأمس.. لقاءنا في الغد ان شاء الله .. فإلى ذلك الحين .. أستودعكم من لا تضيع ودائعه ….. زوال الزمجَرة والعَجْعَجَة تبدأ الآن.

أنت ذا قيمة..

أستغرب من الغيوم التي بالرغم من خفتها وضعف تكوينها تستطيع أن تغلف الشمس ونورها, وكذا من الحجر الغَيْض الواهن في السد الكبير والجَسِيم, يوثر وجوده في اِسْتِتْباب السد وإستقراره, ولو إختفى من مكانه أو سقط, لإختل السد وإضطرب, وقارب أن ينهال ويسقط …. فلا تقلق, أنت ذا قيمة, وربما يكون مكانك هو الخطأ !!

بعثرات من نقسي #20


بعثرات من نفسي #20 عبدالرحمن دلول aBDALRAHMAN dALLOUL

طبيب القلوب ..
يا طبيبي لا تكثر علي من الدواء, فلم يعد بداخلي ذرة بلاء, فقد زالت جميع ثغوره السوداء, وصار من بيني وبينه براء, أعذرني يا طبيبي !! فقد إستنفذتَ لحاجتي الكثير من جهدك, وشغلت لصالحي الكثير من وقتك, وأغدقت علي الكثير من صبرك, ولكن !! ان الحقيقة أن ألمي ليس في بدني, وإنما هو في ذاتي وروحي, وعلاجي !! هو بطلب الرحمة من ربي ……. علاج القلوب, بالعودة إلى رب القلوب.

إبتغاء الحقيقة ..
عندما تشرق الشمس, وتظهر حقيقة الأمور التي ما كانت لتظهر في الليل, يُخيل لصاحب السِر أن عناصر الطبيعة الأخرى تحاول جاهدة أن لا تُظهر تلك الحقيقة التي يريدها, فالهواء الملموس يهب يميناً وشمالاً على أن يغطي نور الشمس! ويحاول أن يشكل حاجزاً بينه وبينها, ولكن هيهات! فيأتي دور الغيوم, ثم السحب وكل ذلك يبوء بالفشل. ومع أنه أرادها أن تظهر, وبمجرد أن تتكشف! يتمنى لو أنها ما ظهرت, فلا تفسد عليه حياته وتؤثر على نفسه.. ماذا بعد الحقيقة !!؟

إستنكار ..
قال رجل لصديقه: ترامى إلى مسامعي كلام من البشر, بقسوة يَضربُ على كل وتر, ولكنه !! لا يخدش مني إلا الظفر, وكذا !! هو بالنسبة لي مجرد هذر, ونفسي به لا تعرف التأثر, لأن دربي المعروف أخضر, وما حولي كله أزهر, فأجابه صديقه: إذا !! كيف يمكن لدرب بهذا الجمال, أن تفسد صورته بمجرد الكلام !! …… ثقة وإستنكار.

القلب والسلطة ..
قالت النفس للقلب يوما: لقد أهلكنا سوء تدبيرك, وقلة حيلتك, فكف عن إرسال المشاعر لنا, ثم أردف العقل: وتوقف عن طلباتك الكثيرة, فأنا وبقوتي الفكرية, ما عدت أستطيع التلبيه !! .. وقالت باقي الأعضاء: ونحن أصابنا الهزال, وما عاد فينا من القوة أن نسير, ونحمل الجسم على المسير .. وقالوا جميعاً, بصوت واحد غاضب !: توقف وإلا سوف تندم, فأجاب القلب بكل ثقة: أرغموني !! إن إستطعتم ؟!….. لوهله يسيطر العقل, ولقرن يكون دور القلب.

فلترتفع الراية ..
إذا تسلل اليأس إلى ذاتك والكأبة, من تأخر الهدف وتحقيق والإرادة, أو من عدم إستقرار الحكاية, حتى إختلف معك الأناس الحيارى, وتغيرت نفس القريب إلى النكاية, فلتعلم أن العظماء القدامى, أحاطهم ما أحاط بك ! فتلك كرامة, وأعلم أنك إذاً على طريق البداية, فلا تبتأس فحلاوة الأمر تأتي بعد التعب حتى ترفع الراية ….. لا للقلق.

زوايا الأمور..
عندما تمشي لإحدى وجهاتك, لا تنظر إلى أسفل قدمك, ولا إلى مواضع وطئك, بل أنظر للأمام مد بصرك, لتدرك الأمور بشكل أكبر, ولتصل بوضوح الفكرة إليك, ولتعلم كيفية التعامل معها قبل أن تبلغك, وبذلك تحمي جوانبك, وتأخذ إحتياطاتك, وتتقي شراً كان ليصيبك ……. أنظر إلى الأمور بشكل أوسع.

دَرسُ القمر ..
آه ! يا أيها القمر المضيئ الأَشَمّ, تعجبني جداً طريقة شموخك في السماء, وثباتك هناك بكل رزانه واتزان, وكلما مسحت من عن خد السماء دموعها, بإنحدارك نحو الأفق بإِنْسِلال, زِدتّ في عيني رونق وروعة وجمال, وكل هذا وأنت مازلت لا تملك إلا نوراً مستعاراً, فماذا لو .. لو كان مِلكك!! …… فَعلِم العُشاق كيف تكون الرقة والحنان, في التعامل مع الأحباء, بأقل القدرات والإمكانيات.

بعثرات من نفسي #19


بعثرات من نفسي #19    عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

عدو بلا قيمة..

قد أعدمت حرفي, وقد حرقت مَعلَمي, وحَرّفت سطْري, ودمرت قلمي, وجففت حبري! وبت تناشد الأمم, للوقوف بجانبك !!! , لأنني ظلمتك في كتاباتي, وأرهقتُ بذلك تفكيركَ الراقي ؟!, بئس لك وللأمم, أن صاحب الهمم, وصوتي لا يعرف التمتمه, فهو يصدح في القمم, ويسمع الأعادي الرمم, أنا صاحب عقيدة وقيم, وانت مكانك في مرمد الأيام, بلا أمل وبلا وطن …… سراب عدو, لا قيمة له.

رسالة إلى مُخَاصِم..

حركتُ في قلبي الفأرة, لأرسل لأحبتي رسالة, أقطف لهم من كل زهرة, ومن كل بستان وشجرة, أجمل وأزهى ثمرة, أحاكيهم فيها بلا مقدمة, وبدون تفاصيلٍ ولا خاتمة, أحبكم بلا حاجة, ولا حتى منفعة ولا مصلحة, لوجه الله ولا أعرف الخيانة ….. هي رسالتي لك, فلتعلم أن قلبي طاهر, فطهر قلبك وذاتك.

ترقية القلب..

تزيد قوة القلب مفخرة وعزة وجبروت وكأنه يترقى في نظام عسكري, ويحصل على النجوم والشارات!!, إذا ما إنتصر في جولة عراكية مع الألم, ولكن السجال طويل !!, فغالباً بالنسبه للأناسي العاديون: يكسب القلب لديهم جولة ويخسر جولة, وأما الأناسي المحبطون: يكسبون جولة ويخسرون الحروب, ولكن الأناسي المتفائلون: فتتوالى إنتصاراتهم كثيراً وبالكاد يخسرون …. لا تجعل للألام في قلبك سبيل.

الوقت البدل الضائع, يضيع..

تستوقفني تكتكات الساعة كثيراً: فأقكر في الوقت الضائع, والعمر الزائل, والحياة المنتهية, فأفكر في حينها بطرق لتنميتها, والقضاء على الملل من طياتها, والإستفادة من كامل دقائقها, ولكن !! عندما يحين وقت التفكير, أجد أن حركة عقلي تسكن, وتتوقف الجوارح ثم التنفس !! , ورغم ذلك لا تكف الساعة عن إصدار الصوت .. تك .. تك .. تك .. إستغل وقتك بما فيه خير وصلاح.

أشعر بغيرك, يشعر غيرك بك..

على الشاطئ! يكون المركب الضخم ثابت ومستقر, ولا يستطيع أحد تحريكه إلا بعد جهد كبير, وبمعاناه شديدة منقطعة النظير, ولكن! بمجرد أن يمس قاعه سطح الماء الساكن, يبدأ بالترنح والإهتزاز !! , وتحركه الأمواج كيفما تشاء, ولا يكاد يستقر بتاتاً !, تماماً كما الإنسان الذي لم تصبهُ مصائب وتجارب في حياته, فيظن أنه سيظل ثابتاً لا يهتز, ولا يحيد عن طرفه ولا ينكب, ولكن وبمجرد أن تنتابه حائجة بسيطة من حوائج الدنيا, بدأ يترنح, وقارب على السقوط ..دعوة للإحساس بالغير.

بعثرات من نفسي #18


بعثرات من نفسي #18   عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

هذا ما قلته عن العشق, فلا علم لي بما يقوله العشق عني!!!ا

مدرسة العشق..

في مدرسة المشاعر, تعلمت أن العاشق لا يعرف النوم, وقد إعتاد على أن يتسامر مع القمر طويلاً, فإن ملّ وأفل, خاطب النجوم, ودغدغها بعينيه وكلماته الساحرة, فلا تستطيع إلا أن ترد له إعجابها ببريق لامع, وبسمة أمل, ولو إستطاعت لنزلت وجلست بجانبه, تستقي من وحي عشقه, حتى يصبح لمَعَانها ذا معنى, فلا ينطفئ نورها أبداً ….. هيام.

هدوء وسكون..

قال صديقه: إذا كانت قطط الليل قد نامت, وعواء الكلاب الساهرة قد استكانت, ولا يسمع إلا صوت حفيف الأشجار الخافت, من بعيد الطرقات والمسالك, فلما لا زلت مستيقظاً يا صديقي !! الحياة بالخارج إنعدمت, حتى الطريق الشرياني بجانب منزلك توقفت فيه الحركة, فلتنم !!, فرد عليه: من كان عاشقاً لا يعرف النوم, ولولا بزوغ الفجر لعددت جميع نجوم الثريا.

بسمتك والقمر..

خاطبت القمر اليوم, بخطاب شديد اللهجة, بسبب نوره الخافت !!, فرد علي قائلا: كيف أرسل أشعتي, وهناك قمر يجلس بجوارك يغطي على نوري, ويتحدى أثيره إحساسي, فقد كنت أضخ بكل ما أوتيت من قدرة لإرسال شعاعي البراق, لكن ذاك المصدر الغريب, لم يشعرك بنوري, قلت: أعذرني يا قمر, فقد إبتسم ثغرها بجانبي قليلاً, فغطى على جميع الأنوار !! ………. بسمة لها بريق الألماس ونور الجواهر !!! بسمتك!1

غفوة بين الخيال والواقع..

سأغفو قليلاً, وأتعدى حدود الواقع, إلى فضاء الخيال الواسع, فأستقي منه ما أريد من حلاوة القرارات وألقي المواجع, وأنتقي صعب المعاني والمفردات وأنتشلها لكِ بدوافع, وأعود إلى الواقع, لأستعمل ما إستقته كما المدافع, لأعبر لكِ عن مدى وُدِّيّ وإعجابي بجمالك الشاسع, وبمعارك العشق أترك عندكِ بعض الودائع, فعيناكي تسطع, والتصدي لكلماتي أمرٌ غير نافع.

اللغة الصينية, مستقبل واعد ..

قيل لرجل: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: أطلبوا العلم ولو في الصين, فذهب, وحمل متاعه, وسافر, فتعلم اللغة الصينية في ستة أشهر !! , وعاد إلى بلاده, وقال: جلبت الصين بكاملها معي !! وكلها في عقلي الآن, تتغذى من ذاكرتي, وتعيش على لساني وفي أواسط حروفي !!…… اللغه الصينية, لغة الحقبه القادمة

اللغة تنافس العشق..

إن جاء العشق للكاتب, ليدخل عليه من إحدى ثغرات قلبه, واجهه بالسكون الثابت, فيسكنه أو يحرفه عن مساره, وإن أتاه عن طريق عقله, فيجزمه وينصبه بالفتحه, فيقسم أوتاره ويشتت توازنه, ولإن جاءه من بين عينيه, يجره بالكسره!!, ليجعله يتخبط في تفسه, وأما إن باغته وهو نائم, ترك الشده لتنهي الأمر, فتغير له كيانه, وأما إن جاءه عن طريق الكتابه, فهنا ستكون المعركة ضاريه ….. زلة قلم

%d مدونون معجبون بهذه: