الفطور الأخيـــر . .


الفطور الأخيـــر . .

عبدالرحمن دلول

الفطور الأخير

 

لربما تكون هذهِ القصة قد ورَدت على لسان بعضِ الشهود، أو يلقى وحيها بداخِل أحرفِ راويها الشعور الإنسَاني المتبادل أو ما تبقى منه! ذلكَ عندما كانت تجلس معَهم في في غرفة المعيشة في منزلهُم ذا الطوابق الأربعة، وكَانت تناديهم ليجتمعوا لتناول الفطوُر، فلم يكن يتبقى لأذان المغرب إلا القليل، كان صوت القصفِ والحجارة المتناثرة كقُنفذ الماء قد غطى على كل الأصوَات بل ولا بد قد كان لهُ تأثيرٌ يذبذب سماع صوتُ المؤذن بوضُوح ويشتته في الفَراغ المُغبَر.

وضعت صحناً كبيراً به خَمسة بيضات وبَعض فُتات الخبز قائلةً لهم أن هذا ما تبقى مُنذ ثالث أيام الحربِ، أخبرها زوجها حِينها أن ترفع ثَلاثة من البيضات لفطورِ الغد وسط نَظراتِ أبناءه الحزِينة! وما هي إلا أن قامت وتوجهَت نحو مطبخهم، حتى بَدأ القصف يُدوي في أرجاء “الحيْ” وقد ضربت القذِيفة المنزِل المقابل لهم، أسرَعت إلى نافذة المطبخ ونظرت بهَلع، “دار أبو محمد قصفت”، هلعَ زوجها إليها مسرعاً ويشير بيديه لها أنْ تبتعد عن النَافذة، ليجد أن إحدى شظايا تلكَ القذيفة قد إستقرت في حَلقها كأنما هي الفطور الذي خُصص لها ذلك اليوم، لفظَت أنفاسها الأخيرة وهي تُمسك ييديهْ بقوة وتقول “أخرج الأولاد، أخـ …”.

جن جنون الزوج، وأسرَع إلى غُرفة المعيشة ليجد أن جدرانها قد تحطمت وسَقطت على سُفرة الطعام فوق أبناءه الأربعة، وقد كانَ أقربهم إليه يَده إبنته أسماء، ركض إليها مسرعاً فيْ تلك الغرفة التي لمْ تكن إلا أشباراً معدودة، وصرخ عدة مَرات مدوية منادياً، غَير أن أبناءه لم يُجيبوه، وجد أسماء تئِن بجانب طرف السُفرة الظاهر من تحت الركام، حاول رَفع صخور السقف عَنها لكنه لم يستطع، كرر المُحاولة وبَدأت عضلات ساعدهُ بالنتوء، لم يستطع أيضاً! حاول سَحبها، فقالت “آآه .. يا والدي قَدمي محشورة”، لم تكن تَعلم بوفاة ولدتها ولا إخوتهَا، قد كانت في تلك السنة قد دَخلت في ربيعها الثالثْ.

سحبها بعد أن تدَفق الأدرينالين في جسدهِ كله وبدأ الصراخ كأنه لا يُحسن يتلفظ بغيره، الدمُوع تكسر صفحة خديه المكسوة بِقليل الشعر والغبار ودماء زَوجته، سحبها ولمْ يدرك آخر حروفَها التي تتعلق بـ قدمها، حتى خرجت كُلها من شدة سَحبهِ لها من تحت الركام إلا قدمهَا! قد بترت وتشجنجت نظراتهُ بإتجاهها، لم يقوى على عمَل شيء إلا العويل القاتل بداخلهِ حتى لا يخيفهَا، يتَرامى إلى أسماعه صوت القصفِ والصراخ من الطريق في الأسفَل، الغبار وترامي الصخُور وتحطم الزجاج، وكلمة “ماتْ، مَات، أنقذوا من على قَيد الحياة !!”، لم يكترث لذلك، فقد سُلب منظر أسماء كُل حواسه السمعية والبصرِية.

نزفت أسماء وفَقدت الوعي مراراً، وهو يُناشد ويدعو الله، يصرخ “لا، لااا،لاااا” ولا من مجيب يسمَعه، حملها بين يديه، نزل منْ أعلى الدرج، وما أن فتح بَاب منزله حتى وجد أن القذائِف تتساقط على من يركضونَ في الطريق وتحُولهم إلى أشلاء متطايرة! – كأن الإستهدافْ بات على الأشخاص لا على المَساكن والبيوت – جحظت عينا، آثرَ العودة إلى داخل منزله والتستر تَحت أقوى عوارض المَنزل، فإختار له القدر “الدرج الحجَري” مظنة قوتهِ، وما هِي إلا لحظات حتى قصف المنزل الذي بجواره وتَرامت فوقه الصخور التي بناها بعرقِ جبينهِ قبل عامين! هاهو يهويْ عليهِ الآن.

نَظرت إليه أسماء بعين واحدة شبه مغلقة “لا تترُكني أبِي، لا . . أخبر أمي أنني لم أفطر اليوم رغم جوعي، لانني وَعَدتها، كنت أود إخبارها بعد إفطارنا لكـ . . .”، خفض صَوتها تدرجاً نحو الصمت وهو واجم قد جمدت الدموع فيْ عينه، حتى أغمضت عينها للمرة الأخيرة، صرخ بأعَلى صوته “لاااا . . لاااا، ل…” لكن القصف وشدته لم تُمكن أحداً من سماعه حتى هَال فوق رأسه بقية السقف، وأصبح صريعاً مجندلاً، تُحيطه الدماء، وإرتفع في حينها صوتُ المؤذنْ لآذان المغرِب.

،

رحمة الله على الشهداء . . في سبيلك وسبيل مرضاتك، لرفع كلمتكَ يا الله، في حين يصمت الجميع مشدوهاً لما يرى، لا تزال ألسنتنا تلهج بالدعاء، اللهم نصركَ الذي وعدت وإنك القائل أدعوني أسجب لكم، وما منك إلا أن تقول “كـن” فيكونُ بإذنك . .
أدام الله الإستقرار في جميع بلاد المسلمين وحواضِرهم . .

اللهم إجعل فطورهم عندك وفي ضيافتك، وأغنهم عن الدنيا وما حوت ~
ولا حول ولا قوة إلا بالله . .

في ذكرى مجزرة الشجاعية في غزة
يوليو 2014

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: