مُعادلة وهْم الحُرية


مُعادلة وهْم الحُرية

  • عبدالرحمن دلول

 

عبدالرحمن دلول

وهم الحرية

مآذا؟!!

لا حُرية فِي البقاع؟!

ولا فِي نِيل الفُرات؟!

ولا فِي العَاصي ولا بِجوار بِنغازيْ؟!

مَاذا فعَلنا فِي السَنتين؟

قتلىْ وجَرحى فِي العَامين،

ثم أضْحى قائدُ الثورَة، خبيْث!!

غَمس أدْمغتنا فِي كذِب!!

تباً لِي ولسَذاجتي !! ..

تَعال يَا ذِئب، تخابث مَعي أكثر ..

وكثر العُزَال مِن حَولي،

أضحِكهم عَلّي، أكثر مِن أقاويلهم فِي ذمِي،

أنَا طَيب القلبِ ولا أرَاعي هَمِي،

بل هَمَهم!!

أم أقوُل،

لا أريدُ شيئاً مِن أحَد،

أريدُ أنْ أنسى، أنْ أنام، ولا أصْحو إلا عَلى ..

صَوتُ دِيك الحُرية حين يُنادي،

قُم وغَذي أذنيك وَجبتين مِن دسَم،

قُطن فِي احدَاهما وأخرى ..

مِن سَمنٍ ..

وعسَل.

 

مايو 2014

Abdalrahman Dalloul

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: