أرشيف لـ30 أكتوبر, 2010

قصيدة ~ مقاصد ~ عبدالرحمن دلول


مـ ــفــ ــا صــد .. ~

Abdalrahman Dalloul

تغرق تحت حروف الشعر مقاصد كلامي,

وتندفن, بأسفل ترابه حسن الأماني

وتنبري, تحت السطور أجمل معاني

ماني قادر أظهرها, ولا حتى أداري

قلبي دوم من بعدها يعيش بقسوة اشجاني,

طلبتِ يا عيوني الهجر وبصعوبة أجبرت وجداني,

هي بالدعاء ما تنساني, ولا أنيب ناسيها بصلاتي

أقول الكلام وأقصده, والله هي غلاتي

تكفين لا تقهري نفسك ولا مني تعاني,

أنا اللي بقلبي مكانك, ومن شوقي نبضه جفاني

لي معك موعدٍ أبد ما أخلفه ولا انيب ناسي,

وبالأخر أدعي ربي: يالله تحقق أحلامي,

{ عبدالرحمن دلول }

31102010

Advertisements

كتيب “لاتقلق”


دعوة تأمليه ..
لماذا يصاب أحدنا بهيكلية مهزوزة, وأركان مضطربة, بسبب فكرة مفاجئة ! ولا يفكر بتدعيم أساسات الهيكل, وتثبيت أركانه, ووضع قمرة فيها الفكرة جالسة, تضخ من الوحي الإيجابي .. والله إن الله قد قدر لنا ما نمر فيه, بسبب بعض الأحكام والأمور التي يعلمها ولا نعلمها, فلما الخوف والقلق, فالله خلقك وهو متكفل بك .. كن إيجابياً, وإستنشق عبق الأزهار دوماً, وإن لم تجد زهراً, فهيئ عطره في نفسك, فالأمر كله يعتمد على النفس وما تهواه..

ضياع التعامل ..

ضاعت حروف قصيدتي وجعاً لتسكن أطرافي, وتتخذ من همي سبباٌ لتقنع ذاتي, عن سبب عدم خروجها .. فقد أضاعها أصحاب العقول الفذة .. والعيون البصيرة .. والأيدي الطويلة ….. هذا ما يشعر به المرء إذا عاش حياتين مختلفتين داخل حياة واحدة, لذا عليك مقابلة الجميع بوجه واحد ولا تخشى من الملامة.

فلسطين المقفاه ..
بقصيدةٍ حروفها عربيةٌ وصفت أحزاني
وضمتُ بقافيتها بعض جراحاتي
غنى لها من سبقونا من الشعراءِ
وهزوا بها أركان البلاطِ
وأخذوا عليها من المكافأتِ, كثيراً,
حتى نسوا سببَ الكتاباتِ
ويحهم أضاعوا طريقة الأمثالِ
ولوثوا عبق جمال الأبياتِ
وهجوا وأرثوا وأراقوا حبراً على الأوراقِ
وباعوها ببعض الأثمانِ
تلك قصيدة تخص جميع الأوطانِ
من شهدت بالرحمن إلهِ, …..
فلسطين
عبدالرحمن دلول

حاكمية الرحمن ..

الجنانِ, تنيرُ دروب المسلمين تنادي,
مجاهدين في الحياة كانوا أسلافي,
فكوا أسرها وأعطونا الأراضي,
كانت لنا نديرها بإعتدالِ,
لقرون دامت أيامي,
حتى أقبل عليها غرباء الأشكالِ,
لا نعرف سمتهم كونهم عاشوا في الظلماتِ,
نهضوا بعدما تركنا الإيمانِ,
وديناً إرتضاه الرحمن للعبادِ,
فحقت بعدها كلمته بإجباري,
خذل وضعف وهوان بين الأعيانِ,
وحصار وضياع في محاكم الأعداءِ.
الحاكمية, حاكمية الرحمن..
عبدالرحمن دلول

مفارقات منتهية ..
مشيت وما كان ممشاي إلا إبتغاء,
لأصل إلى أرض التبجح والفناء,
وأجدُ فيها تعيساً صاحب الحياة الوعثاء,
وأخر قد أصابه المطر من تحت كل سماء,
هي الحياة قصيرة وتفاخر وبهاء,
ولا شك موت بعد ذلك ينحر الغرباء,
كانوا هم الفقراء أو الأغنياء,
لتراق بعد ذاك دماء من على الأرض جميعهم,
وكلهم فيها سواء ….
((قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ))ا

كتيب “مجاز الكلام” Abdalrahman Metaphor


 Metaphor <> 

Abdalrahman Dalloul

عبدالرحمن دلول

IRONY

عبدالرحمن دلول

 
 

 Fighting For !

 

عبدالرحمن دلول

عبدالرحمن دلول

 إستسلام وتوق ..

 
يقول العاشق الولهان لزميله صاحب الأحكام : فلبي في حالة إستسلام وتوق, لغزو عينيها له .. بت لا أبالي بما سيحدث وأريدها أن تترأسي قلبي وجميع حجراته .. أجابه: يا لك من ساذج سلمت قلبك لهادمة حواضر القلوب .. فأسر ذاك العاشق سره في خوالج نفسه قائلاً : …

 

عبدالرحمن دلول

لا علاقة لي بما حدث بين الإثنين ..
تحياتي للعشاق ..

 

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: