تباً لضعفكنّ حين يقتل !!


“تباً لضعفكنّ حين يقتل !!”

  عبدالرحمن دلول Abdalrahman Dalloul

عبدالرحمن دلول

تباً لضعفكنّ حين يقتل !!

ul

يراسلها  بعشق دون توقف ..
يملأ أذنها بالطيب الوافر دون تقشف ..
كلماته حروفها لامست أسماعها،
جذبت إهتمامها ..
جعلها تعشق صوته .. تشعر بتلطف ..
مدة من الزمن ..
طال الزمن ..
تلحفت بإسمه وغدت زوجته بعد تأفف ..
كان الزواج جميلاً طيلة شهر وسنة إلا ..
يحنو عليها..
يتبادل العشق معها ..
يلهو بخصلاتها..
كطفلٍ صغير ..
ثم جاء يوماً من العمل ..
إلتحقت “نسرين بذات العمل” ..
جفى معها .. خانها بالعبارات ..
وتكلف في وصفها فشعرت بحرفه ..
شذوذ عطفه ..
حنث بالرباط المقدس ومضى ..
عشق غيرها ..
أنثى مهيضة الجناح لا ترى ..
ضعيفة ..
هزيلة لا تأكل ولا تنام ولا تسمع من الأنام ..
غضبت .. صرخت ..
حفظت أسراره طول الزمان ..
ذهبت لعمله، إلى مكتبه إلى نسرين ذآت الكمآل،
شقراء جمالها كاذب كحروف زوجها الحانث الجبان ..
خرج من مكتبه يبتسم بأمان،
نسرين أحضري الـ ….
صمت الإثنان؟!
نفثت بصوتها على أسماعه خآئن،
شعر برجولته لا زالت صامدة في وجهها،
إقتربت منه ..
همست !!
إحمر خجلاً وجعاً قهراً ألماً ..
سقط على الأرض،
ناجى مرآت ومرآت ..
صارع الموت ..
سم كان أم حفنة كلمات ..
قتلت أوجاعه بالموت وحكمت عليه بالزوال ..
“تباً لضعفكن حين يقتل” ..

ينآير ..عمآن .. 2010م

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: