أرشيف لـ30 يوليو, 2010

رمضان و رجوع


رمضان ورجوع
 

تَلــــــــــوتُ بـــــــه آيـــــــاتِـــي..أقمــــــتُ بـــــه صَلــــواتــــيْ
دَعــــــــــــــوتُ اللـــــــــه ألقــــــاهُ..فــــــي مِيعــــادنا التــالــيْ
ونــَـــــــادّ ى حِينهــا صوتٌ..يـــَـدعُــونِـــي إلـــى ضَيــــفـــيْ
كــــان الشيـخ يُخاطـبنــــي..فقشعَر دمعـــــي أركانــــــــيْ
طِـــــــوال الوقـــتِ أبكـــــاني..وأعيــــى قلبــــــيَ الدامـــــــيْ
فنـــازغـــت بــــــــذلك نَفســــــي..وحَنــــوـتُ إلـــــــى أيامـــــيْ
تَــــركتُ جَميــــعَ سَـوءاتِـــــي..بمجيءِ ضَيــــف إسلامـــيْ
وعنـــــــدَ المَسجــــــد ألقانِـــــي..ويَحلــــــــو الفجْــر بقرانــيْ
فطَاب لذلكَ عَيشـــــي..بِصيَامِــي وقُرأنــِــــي, إيمـــــــــــاني
حَمِــــــــــدتُ اًللــــــــه مــــــــَولايَ..هَدانــي أسمَـى أعيــاديْ

 
مع أطيب التمنيات .. صوماً مقبولا
~~~~~~~~~~~ بوعوف ~~~~~~~~~~~~
عبدالرحمن دلول

بعثرات من نفسي #23 و 24


بعثرات من نفسي #24 .. عبدالرحمن دلول Abdalrahman Dalloul

الحلم المستحيل ..

يأتي من دوافع معلومة, وفي نواحي معروفة, ليصل بنا إلى إسترحامات عاقلة, من شجون النفس المكلومة, لتزيدها عياءاً و تقذفها بغصة, وتعطينا طابعاً من الصعوبة, وموجة بالقهر مشحونة, بكتلة ضخمة واحدة, لا تطوقها رزة, ولا تتجزء منها ذرة… ويحتاج لإصرار.

مفارقات حياتية ..

تباينات ومفارقات مستحيلة، بين قلبين وشجرة، توحدت أسماءهما تحت ظل جذعها، لا عمرها يزيل ما نقش عليها، ولا قطعها يقتل ما نحت فيها، وإن ماتت! جفت عليها الحروف المكتوبة، لتبقى هناك ناصبة واجفة بحروفها صادقة، فقد تصيرت تلك النقوش جزء لا يتجزأ من جذع تلك الشجرة، لا يؤلمها أمر النقش بقدر الشوق لصاحبي تينك الإسمين.

بسمة من وسط الآلم..

إن كانت البسمة جزءاً لا يتجزأ من سحنة أحدنا, فلا تصيبة موجات الأحزان الثائرة بل تخطئه, فالإبتسام هو كالدروع تقوم في وجوهنا مقام السدود, فلا نكترث أو نتأثر بقليل الآلام أو كثير الكروب, فدفاعاتنا طبيعية, ووجوهنا صامدة, تقابل الحزن بثغر متبسم, يفرح بها الصديق, ويجوح صاحبها بها أنوف الحاقدين.

وجدت لتزول ..

سأخطف من وجة السماء حفنة من النجوم, ألقي بها كالسيل في وسط الكروب, لتطفئها !! وتطيب النفس كما تفعل بالبساتين أشجار الكروم, تزينها وتزيدها رونقاً بكثير الزهور, وتتحول بعدها إلى ثمار طعمها كالتمور, وبهذا !! عندما تختفي من كنف السماء تلك النجوم, وتظهر في أبقاعها بعض الثغور, ندرك أن الأمر حقٌ والأحزان وجدت لتزول.

Emotions War

Hold my hovering wings, and don’t let them free, that they are carrying within them too much emotions, easy to fall, hard to accent, even over a low clouds. These emotions are attacking my heart with unceasing waves, unbearable, but I’ll be patient . . .

خبرة عالمِ جاهل ..
نطق الفيلسوف الإغريقي, بكلماتٍ فلسفية بمحورٍ إكليلي, أن لا سعادة ولا هناء ولا فرح وجدوا في هذا الكون لبني البشر, غريبٌ أمره !! فأنا أقول: كلما زاد الطريق بنا إنخفاضاً, زادت بذلك هممنا رفعة, وما زادت بنا الآلام وقعاً في الفؤاد, إلا لتسند الرأس وتزيد من هامته إرتفاعاً ..

جلاء السعادة ..
بعض البشر تسعهم قلوبنا وهو بهم حري, فمنهم يستمد ضيائه وعتمته تنجلي, ولهم يفرش السجاد الأحمر الخمري, وترمى تحت أرجلهم الزهور ولهم القلب يفتدي, وتنطلق في توابعهم أنواع من الأريج البهي, هما لنا عونٌ فأنفسنا بهم تحن ولهم تشتري … وبعضهم !! الله يعلم تأثيرهم علينا وشدة وطئهم القسي, هم لنا همٌ وقلوبنا منهم تفر وسعادته منهم تنجلي.
التسكع الخاطئ ..
إن من الأفكار ما فيها عبء على صاحبها, فإذا كان يمشي بينها رغبة وتلوعاً, فقد يصيبه ما فسد منها, تماماً كما يتسكع المجنون في وضح النهار, يظن أن الشمس على رأسه ضيائها لتحتفي به, والأرض مدت له لتفتديه بنفسها …. فليست الأفكار مكان لأن يتسكع به…ا فلان أو فلان, بل ليرنو منها وينظر ولينتقي… فلاحظ وتمعن قبل أن تنتقي الأفكار ولا تترك لنفسك حرية التسكع في تلك الأزقة ..
فن الخطاب والحديث ..
من أراد حديثاً فعليه أن لا يستشد, وإلا فغيره بفكرته إذا يتحد, فلا يشتري المرء من كان على قلبه ثقله يستمد, فالتمنطق من جوانبه العديد فلا تستبد, ولا تعلو بصوتك رغبة في أن تسترد, وإلا فهناك إذاً يكون البغض أو الحسد, أو تُبقي على العين وبريقها يموت من السهد, فللحديث مواطن تجعل اللئيم لها يستجد, ولها يكون المرء شارياً ولو كانت باهظة فلتستفد.

بعثرات من نفسي #23     عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

لا لذكريات كاتب..

عندما يمضي وقت طويل على إستعمال القلم, فيجف حبره, وينتفض بين دماءه الجافة, ويتخبط فيما حوله, فيحدث جلبه بين الأقلام الأخرى, ويبكي حتى تخنقه غصه حرى, يشعر صاحبه بالحزن عليه, ويحن إليه, ويزيد ذالك الأمر الشوق والحنين في نفسه, ليكتب مرة أخرى, ويستأنف خط أسطره الرائعة, فنعماً لذاك الكاتب الذي يشعر بقلمه, ….

نـــزاع وثبات ..

ماهي الحياة إلا تحدي عصور, ينازعها في يوم الجليد, وفي يوم يذبحها الجفاف, لكن النفوس ثابتة والقلوب رزينة.

إختلاف الزاوية ..

أود أن أقف على القمر, لأرى كيف يبدو المنظر في حين النظر إلى الأرض, فقد مللت النظر من ناحية واحدة, وإشتقت إلى تغيير جذري في زوايا ومساقط الأمور, ….. علينا النظر من زوايا مختلفة, لندرك ماهية الأمر بشكل أكبر, ولا نتعرض لخديعة الإضطرار وصعوبة إتخاذ القرار.

منال ووصول ..

عندما ترغب في الوصول إلى شجرة البرتقال البعيدة الموجودة في خيالك الآن, فإن هناك بقع سوداء تصحب صورة خيالك تلك! وهي تعيق الحركة وتعسرها, وتصعب أمر بلوغك لها, فوضح الرؤية, وأنظر جيداً إلى خط السير, قبل أن تقطع مسافة طويلة, وتكتشف بعدها أنك كنت تسير بمنطلق خاطئ, وبمفهوم غير لائق.

المثابرة والفعال ..

سأل صديق: ماذا أفعل إن ماجت بي أمواج المستقبل, وجلست عند باب حجرتي, أتفكر بما سيأتي ؟ هل يا ترى سيكون الموج مسانداً لي ؟ أم يضربني في كل تحدي أخوضه ؟ أجابه صديقه: بل سيكون المستقبل معك إن أقمت سفينتك, وجعلتها تتحمل صعب الموج, وغلبة الرياح, وذا يتم بالدعاء واليقين, والعمل المستمر.

%d مدونون معجبون بهذه: