بعثرات من نقسي #20


بعثرات من نفسي #20 عبدالرحمن دلول aBDALRAHMAN dALLOUL

طبيب القلوب ..
يا طبيبي لا تكثر علي من الدواء, فلم يعد بداخلي ذرة بلاء, فقد زالت جميع ثغوره السوداء, وصار من بيني وبينه براء, أعذرني يا طبيبي !! فقد إستنفذتَ لحاجتي الكثير من جهدك, وشغلت لصالحي الكثير من وقتك, وأغدقت علي الكثير من صبرك, ولكن !! ان الحقيقة أن ألمي ليس في بدني, وإنما هو في ذاتي وروحي, وعلاجي !! هو بطلب الرحمة من ربي ……. علاج القلوب, بالعودة إلى رب القلوب.

إبتغاء الحقيقة ..
عندما تشرق الشمس, وتظهر حقيقة الأمور التي ما كانت لتظهر في الليل, يُخيل لصاحب السِر أن عناصر الطبيعة الأخرى تحاول جاهدة أن لا تُظهر تلك الحقيقة التي يريدها, فالهواء الملموس يهب يميناً وشمالاً على أن يغطي نور الشمس! ويحاول أن يشكل حاجزاً بينه وبينها, ولكن هيهات! فيأتي دور الغيوم, ثم السحب وكل ذلك يبوء بالفشل. ومع أنه أرادها أن تظهر, وبمجرد أن تتكشف! يتمنى لو أنها ما ظهرت, فلا تفسد عليه حياته وتؤثر على نفسه.. ماذا بعد الحقيقة !!؟

إستنكار ..
قال رجل لصديقه: ترامى إلى مسامعي كلام من البشر, بقسوة يَضربُ على كل وتر, ولكنه !! لا يخدش مني إلا الظفر, وكذا !! هو بالنسبة لي مجرد هذر, ونفسي به لا تعرف التأثر, لأن دربي المعروف أخضر, وما حولي كله أزهر, فأجابه صديقه: إذا !! كيف يمكن لدرب بهذا الجمال, أن تفسد صورته بمجرد الكلام !! …… ثقة وإستنكار.

القلب والسلطة ..
قالت النفس للقلب يوما: لقد أهلكنا سوء تدبيرك, وقلة حيلتك, فكف عن إرسال المشاعر لنا, ثم أردف العقل: وتوقف عن طلباتك الكثيرة, فأنا وبقوتي الفكرية, ما عدت أستطيع التلبيه !! .. وقالت باقي الأعضاء: ونحن أصابنا الهزال, وما عاد فينا من القوة أن نسير, ونحمل الجسم على المسير .. وقالوا جميعاً, بصوت واحد غاضب !: توقف وإلا سوف تندم, فأجاب القلب بكل ثقة: أرغموني !! إن إستطعتم ؟!….. لوهله يسيطر العقل, ولقرن يكون دور القلب.

فلترتفع الراية ..
إذا تسلل اليأس إلى ذاتك والكأبة, من تأخر الهدف وتحقيق والإرادة, أو من عدم إستقرار الحكاية, حتى إختلف معك الأناس الحيارى, وتغيرت نفس القريب إلى النكاية, فلتعلم أن العظماء القدامى, أحاطهم ما أحاط بك ! فتلك كرامة, وأعلم أنك إذاً على طريق البداية, فلا تبتأس فحلاوة الأمر تأتي بعد التعب حتى ترفع الراية ….. لا للقلق.

زوايا الأمور..
عندما تمشي لإحدى وجهاتك, لا تنظر إلى أسفل قدمك, ولا إلى مواضع وطئك, بل أنظر للأمام مد بصرك, لتدرك الأمور بشكل أكبر, ولتصل بوضوح الفكرة إليك, ولتعلم كيفية التعامل معها قبل أن تبلغك, وبذلك تحمي جوانبك, وتأخذ إحتياطاتك, وتتقي شراً كان ليصيبك ……. أنظر إلى الأمور بشكل أوسع.

دَرسُ القمر ..
آه ! يا أيها القمر المضيئ الأَشَمّ, تعجبني جداً طريقة شموخك في السماء, وثباتك هناك بكل رزانه واتزان, وكلما مسحت من عن خد السماء دموعها, بإنحدارك نحو الأفق بإِنْسِلال, زِدتّ في عيني رونق وروعة وجمال, وكل هذا وأنت مازلت لا تملك إلا نوراً مستعاراً, فماذا لو .. لو كان مِلكك!! …… فَعلِم العُشاق كيف تكون الرقة والحنان, في التعامل مع الأحباء, بأقل القدرات والإمكانيات.

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: