بعثرات من نفسي #16


بعثرات من نفسي #16   عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

زهو القلب ..

القلب كالمزهرية, تهدى فارغة, ويعبها المحب بزهور الحياة الجميلة, بشتى ألوانها وأشكالها ومختلف أريجها, ويسقيها بماء الحنان والود والمحبة, ولكنها إذا أهملت قليلاً ذبلت, وتساقطت أوراقها, وباتت جافة, ليس لها أي عبير, ولا حتى نسمة عليل تحركها.

مشنقة الفراق ..

شنقتُ بحبلِ الفراق إحسَاسي, فتقطعت أنفاسِي, وقهرني الألم قليلاً وكثيراً !! حتى أدمى فؤادي, وأهال الدموع من عيني, وما عدت أشعر بحالي, إلا وقد أصبحت لا أبالي!! .. لا أود أن أغير على مشاعري!!, ولكن الفراق قاسي, والبعدُ قد كوى أطرافي, وولد الجفاء في ذاتي, وقتل أنغامي وأشجاني, فأنا بدونك يا عزيزي, كالبحر بلا ماءٍ, وكالمزمار بلا ألحانِ.

قائد الأحزان ..

جهزت الفرسان, لغزو قائد الأحزان, ودحر جيشه الحيران, المنهمر البركان, وما إن وصلت إلى الميدان, نظرت في الجوار, وإنتابني القلق !! أين قائد الفرسان, قد مات قبل ثورة الإنسان, وأصابه إنهيار في الوجدان, مات قائد الفرسان؟! أنت الصامد !, يا قائد الأحزان !!!

أمي .. أمي ..

نظرت إلى الميمنة, فلاحظت الفراغ نفسه يكلمني, فأدرت وجهي ونظرت إلى الميسرة, فسمعت الصمت بذاته يخاطبني, فنظرت إلى الأمام وأكتشفت أنني وحيد في غرفة غربتي, إشتقت إلى لمسة حنان واحدة, أمي .. أين أنتي؟!.

إنفجارات العشق ..

العشق يرسم دوائراً عبثية, في صفحة الحياة الأزلية, ولا يدركها أحدٌ من البرية, إلا بعد أن تصادمها بشدة, وتحدث صوتاً في قلب مع التحية, لتنشر العواطف بروية, ويسمو العشق على أوتار الحياة بألحان شجية, ويلقي بأطرافه على ما يرى من بقايا قلب ميت, ليشفيه بلمسة حب حنيه, تبرد لهبه, وتسكن أوجاعه, وتطفئ ناره.

لحظة ضعف  ..

لا تحاول الإتصال بي, فأنا سأكون خارج نطاق التغطية, حاول الإتصال بي مرة أخرى بالأمس !!, لأنني غير متأكد من وضعي في المستقبل ( كانت هذه أخر كلمات الصديق لصديقة) بعدها دخل في معركة, وأي معركة !!! قد كانت معركة حب خسر فيها قلبه, وقد أصيب بعدة جراحات في عقلة حتى بدى أنه أصيب بالجنون, أو ربما أصيب فعلا؟! – حتى ما عاد يفرق بين اليوم والأمس -……. تمالك نفسك, ولا تخسر قلبك في لحظة ضعف.

رسالة ندم للماضي..

قد تسلقت على جذوع الكلمات كثيراً, حتى أنني بالسكون ربطت هدوئي وإمتناني, وبين الضمة والفتحة عبثت بريشتي وأحباري, وودت لو أطلب من الكسرة, جبر ألامي وحسراتي !! , ولكن هيهات أن ما قد كتبته بقلم الحبر السائل الأزرق !! أن أمحيه بدون أن أفسد طية الورقة وإستقامتها, لذا ؟!أتمنى لو أنني, فعلت ما فعلت بقلم الرصاص, فهو أهون ألماً من من وقع الضربات على إختياراتي, وإفساد رغباتي, بقلم لا يعرف الرحمة ولا المغفرة في إعطاء فرصة أخرى.

 

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: