حقل القمح وينبوع الحياة


حقل القمح وينبوع الحياة

لو سَاروا خِلال حَقليّ القمح في وجْنتيكِ .. ووصَلوا إلى ينبوع المياه في أعلاهاَ

عَيناكِ قد فاضَتا بالجمال وإنتشرتْ .. حولَهُما أزهارٌ منسقةٌ وألواناً وأشكالاَ

قد بُحتِ بهما عن سرِ كان قد دُفنَ .. في أعماق أعماق جمالهما وإن كاناَ

فقد سِرتُ بعيناي خِلالهما, مُتأملاً .. وقد لمحتُ جمالهما عن قربٍ وإفتانَا

لستُ أعشقكِ لجمالِ عينكِ ولكن .. تآلف العقل مع القلب وضَم ألوانَا

وزاد الحقل في ذاك الأمر أوكَاراً .. سلبت مني أقدام ناظريَّ وإقبالاَ ..

بذاك وعدت .. وعليَّ أن أوفي بأقسامي .. على وادي فُريحانا

وفقتم لما يحبه الله ويرضاه ..

عبدالرحمن دلول

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

عَبـــر عما قرأتهُ ولا تتردد !.

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: