أرشيف لـ31 مارس, 2010

بعثرات من نفسي #11


بعثرات من نفسي #11  عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

الخيانة (تريزن) ..

لا أحبذا الحديث عن الخيانه, (قال الصديق), لأنها كالبقع السوداء, تستقر في القلب, ولا ينتبه لها إلا العاقل, وقليلٌ هم في هذا الزمان, (أجابه صديقه), هي كذالك, ولكنها من موضوعات الحياة الحساسة, وقد حققت نسبة نجاحات كبيرة في سوق العمل التداولي بين البشر, وأصبحت تباع تقريباً بالمجان, ورغم غلاء الأسعار, بات سعرها ينخفض, والجم…يع يقتنيونها بسهوله (إلا من رحم ربي) …… واقع مرير

إستفسار عن مشاعر ..

سألوني عن الكتابات في الحب الأبدي, قلت: هو الآن ليس من إختصاصي, ولكن قريباً جداً وقته سيأتي, وعندما يحين, سأكتب عنه, وسأجعل له حيزاً مقبولاً من كتابات أفكاري, وستمتاز جميعها بالسياقات العفيفة, والمنطق الأدبي الرائع ……. نقطة ومن بداية السطر.

النفس والليل ..

عندما يخيم الليل على أرجاء المدينة, ويرسل أمواجه الباردة العليلة لتصطدم في وجوهنا, ويسدل ظلمته الحالكة على سمائنا, فإننا نعيش في إستقرار جميل, يصحبه هدوء وإستغراق في التفكير, وقلة الحركة تعني الكثير, فقد إنفردت “بنفسك” فيا لحظها الوفير, ويا له من وقتِ عظيم تقضيه معك في التحليل, فيما مررت عليه ولم تتوقع فيه التغيير, فعش تلك اللحظة, واملئها فرحة, وإحذر من العبث وتعبئتها بالحسرة …

تأثيرات مخيفة..

أمرٌ غريب …. السيارات الحديثة التي بجوارنا حساسة للغاية, فما إن تمر سيارة من طراز 1940 بجانبها, وهي تصدر صوتاً قاسياً على آذان تلك السيارات الجديدة المتراصة على جانبي الطريق كأعواد الثقاب, فإن جميع ما في السيارة من أجهزة إنذار, يصدر صوت إستغاثة من صاحبها, ولو كانت تملك أقداماً, لولت هاربه.

ماضي وتاريخ …

في صفحات التاريخ, خلفنا الكثير من الإنتصارات والفتوحات, وفي الكتب والمجلات, سطرنا العديد من الأمجاد, وفي الإنترنت والتلفاز , عرضنا الكثير من الوثائقيات, ولا زلنا نعرض, ونعرض !!!! …. تاريخنا حافل حقاً, لكني لا أظن أننا سنسجل ونكتب ما نفعله الآن, حتى في كتب القصص الكرتونية, والروايات الخيالية ……. لحظة إشتياق للماضي.

حنين للزمن القديم..

في يوم من الأيام, كانت تشهد لنا الأمم بكياننا, حيث كانوا يرسلون متعلميهم إلى بلداننا, لنغذيهم من علومنا, وأما الآن, فقد تمت سرقتنا, وضاعت كتبنا,, لكن, في الحقيقة !!! أعتقد أنها لم تضع, بل ترجمت ونسبت لهم, ……. لم ولن نجرؤ على الدفاع عن أفكارنا, فما البال في أراضينا ….. أرغب بالعودة لذاك الزمان.

قصيدتي والقلم


قَصِيدَتِي والقَلَمْ

By: Abdalrahman Dalloul 

   

خُيلـــتْ لــي قَصِيدةٌ من سِحــرها نَطــق القلــمْ .. وسَار في أرجَائِـــها كمـــن أصابــهُ السقــم

وأطلقَ فيها من الزفراتِ كمنْ يلازمهُ الألم .. وإسترق النظر خفية ونسيَ أمري وانكتم

فعجبتُ لِمرأيَ للقلم, وخُضتُ مَعه فِي الكَلِم .. وجَادلني فيما كتبته حتى وصَفني بالهَرِم

أأنا يا قلمي كهلٌ أم لساني ينطق بالحكم .. أخطأت في وصفي وأنقصت فيّ من القيم

قد سُقتك في كتاباتي, وشاركتني في الألم .. وغدوت سِري ونَجواي وكنت أظنك مُلتَئم

وأطلعْتُك على ما في قلبي وأودعته فيك سرأ .. فما هو ذنبي يا شريكي تُعايرني بالقِدم

فنَظر إلي مُستسمِحاً كمن تراوده الهمم .. اُعذرني يا صاحبي فقد عجلت بالحُكم

ولك مِني أن أواصل ذَرفي بَعيداً عن السئُم .. ولن أهمس لنفسي ضيقــاً, لا ولن أنتقم

فمن شِيمَتُك الوفاء وقد عاملتني بالكرم .. فلك يا صاحبي دمي وحبري ولك نفسي تنحَكم

عبدالرحمن دلول

 دمتم في حفظ الله ورعايته .. بعيدا عن الجراح وذل القلم إذا فكر بالإذلال.. 

بعثرات من نفسي #10


بعثرات من نفسي #10   عبدالرحمن دلول ,, Abdalrahman Dalloul 

البرد المعزول .. 

السديم يملئ الأجواء في الخارج, والغيوم تحلق بمسافات قريبة جداً, والأجواء باردة بنسبة جيدة, وجهاز التدفئه في رمقه الأخير, ينازع للصمود والبقاء حياً, فقد نفذ وقوده, وبات لهبه يضمحل !!!  

إجبار وفعل .. 

في كل يوم تهفو أفكار إلى مخيلاتنا – تماماً كعمليات إنزال الجنود على سطح مبنى – عندها لاتنفك اليد بأمر من الدماغ عن الكتابة, فالأفكار تلهم العقل, والعقل يرغب في اخراج إبداعاته وعلى اليد أن تسمع والأصابع أن تطيع, وإلى ستفور الأفكار, كما يحدث في طبخةٍ ما, فيالك من مسكينة أيتها اليد !!!! , فقد سلط عليكِ من لا تستطيعين رفض طلباته …. 

يا للتميز .. 

كل منا طريقته في البعثرة: فالمدرس بالإلقاء, والرسام بالألوان, والمريض والمبتلى بالشكوى, والمدير بعقاب الطلاب, والحارس بالحديث مع النفس ليلاً, والمختار بالإصلاح, والسائق بالسير على طريق سريع, والموظف والسكرتير بالتنهد والتذمر, والمفكر بالسهر, والعالم بزجاجات المعمل والتجارب, والممرض بتطبيب الجراح, والعاشق بزهرة حمراء, …ولكن الوحيد الذي يجبرهم جميعاً على قراءة بعثراته, هو الكــــــــــــاتب…  

دعوة للإتزان.. 

قال أحدهم, أن الشمعة تحرق نفسها لتضيئ للأخرين, فنعم العمل هو ذاك, فأجبته, الشمعة قد أفادت وماتت, وهذا أمرٌ لا يستحق هذه الأيام ,, الشمعة هي الإنسان الساذج …..  

القلم والمجتمع .. 

  

سأكف عن الكتابة لأيام, وذلك بسبب ردات الفعل المدوية, كمطر الصيف المباغت, من ذاك المجتمع الخاطئ, والمفاهيم الفكرية العجيبة والمغلوطة,, وأيضاً, لأريح قلمي قليلا من العناء, فقد أصابه الإعياء, وظن بي من السوء, حتى حبره بات له كالدماء, فلن أخيب له ذاك الرجاء, وسأكف قليلاً عن العطاء … طابت أوقاتكم بما تحبون.
 
تحفة الخلائق ..
 
 يا له من كبرياء الذي تسيرين به, ببطئ وأناقة وأسلوب في الحركة, تحلقين كالطائر فوق أطراف السماء, وتيقظي بقايا النائميين, يا لك من جميلة ورائعة, لا تعرفين مكانا محدوداً, أو حدوداً مشروعة, تدخلين كما تشائين إلى البيوت, ولا يمنعكِ أحد من ذلك, ولو أراد !! , وأسدل الستائر, فإنك لا بد ستجدين طريقاً أخراً للولوج إلى عينيه …….. أنيقة وخالقك مبدع, سبحانه ..
 
غيرة مستحكمه ..
أكثرت من التغزل في الشمس, وأكثرت في وصفها ومدحها بالأنس, وبالغت في حياكة مفاتنها ومعالمها بالأمس, فشعر القمر بذلك وانتكس, وأخذت في خاطرة مأخذاً كأنه موصوف بالبخس, وخاطبني بجفاء: دقق فيّ يا كاتب, أولا تجد جمالي لائق, أولا يجدر بك وصفي, ففي جمالي غازلوني, وبالحبيب وصفوني, وبالمؤنس في ليالي الشتاء إلتحف بي جميع العاشقين, فأظهر جمالي يا كاتب …… قلت له: يا لك من جميل, أحبك يا شمس…فبكى… وعدته بالتغزل به الليلة ….. عله يرضى
 

  

  

  

لحظة غفران وتسامح ..
القمر يستجدي عطفي, ويرسل إشعاعاته بإتجاه نافذتي, يريدني أن أفي بوعدي, وأنا ما زلت أنظر إليه مبتسماً ويسترقني, وهو يخشى أن أخون له مغازلتي, لا تقلق يا ملهمي, فليلتك ستكون حافلة يا عزيزي, وستضمك كلماتي كالأم الحنون, لا تقلق !!! دعني أرى وجهك اللألاء, ولك مني أجمل الكلمات والغزل العفيف, وليكن موعدنا في منتصف الليل, عندما تكون شامخاً في وسط السماء…..

  

  

  

أحبكم في الله جميعكم …. وداعــاً إلى أن يتحول البدر إلى هلال من جديد ….

 

بعثرات من نفسي #9


بعثرات من نفسي #9    عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

أنا وصديقي ..
أنا وصديقي, نحلق كطيرين عالياً في السماء, إذا سقط هو بفعل أي عامل من العوامل, بسبب التعب او عدم القدرة على المواصلة, أو أصابه أحدهم بسهم غادر, سأسقط معه ولا أبالي بالمخاطر, وأما إذا لم يشعر بالتعب أو أخطئه ذالك السهم سأواصل طريقي معه, فلا حياة لي بدونه .. ولكن !!! …. لا أعلم ماذا سيفعل هو إذا كنت أنا الذي في مكانه ؟

إيثار غريب ..
أسمع صوتَ عصفوِرِ يغرد من بعيد, وقد بدأ صوته بالتلاشي, وكأن الناي الذي بداخل جسده الصغير قد زالت ثقوبه, وما عاد يعلم كيف يخرج الهواء بإنتظام, فيصمت !!! , ويكف عن التغريد, حتى لا يشعر المصغين إلى رداءة جودة التغريد, ولا يفسد ذلك على بقية العصافير …….

قالوا وأقول ..
قيل, فيما مضى “كيف أعاودك وهذا أثر فأسك ” ولكن !!! ماذا لو لم يكن لذالك الفأس أي أثر, ماذا عسى من خاصمك يفعل حينها؟

تدارك موقف ..
عندما تهاجمك الأفكار السلبية من جميع الجهات, وتخفق دفاعاتك لصد ذلك الهجوم, إعلم أن مصدر تلك الأفكار هي نفسك, فإقطع دابرها, بالهجوم على قاعدتها, ومباغتت قادتها, بإقتلاع جذورهم جميعاً, وتوطيد الإستقرار في المستعمرة, وتحقيق الأمن للرعية, وإحلال العقل في المسئولية, ليحكم بحرية ..

مجبره على الحماية ..
سبحان الخالق, سئل أحدهم عن أعظم إختراع في هذا الوجود, فأجابه عالم: إنه العقل البشري, فتخيل كيف يرصد المعلومة ويتذكرها, ويستجيب للعوامل ويحمي نفسه من أن يصيبه أي مكروه !!! … قاطعه: يحمي نفسه… أكمل : أجل, فعندما يختل توازنك, وتهفو إلا الأرض, تجد أن أطرافك لا تهتم بنفسها بل تتسارع إلى الأرض قبل وصول الجسد, لتخفف الصدمة عن العقل, لأن العقل يجبرها على ذلك!!! سبحان الله…..

مصفاة الأحزان والهموم..
عندما تشعر بالقلق, ويجتاحك التوتر, ويضفي عليك اليوم ألامه, فما عليك إلا الإستغفار, فهو مطهرة للقلب, وجلاء للهم والحزن.

بعثرات من نفسي #8


بعثرات من نفســـي #8    عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

القلب وعمود الإنارة..

ارتبطت قصص العشق بعمود الإنارة في الشارع, فيحدث في أسفله: الطلاق والزواج والحب والإخلاص والوفاء والغدر والخيانة, فلعل ذالك العمود المتقلب قد أثر على نفسيات الناس, وحول في أفكارهم كثيراً بحجة أنه ينير لهم دروبهم في الليل, …… ذاك العمود هو القلب حينما يستغل بأسلوب خاطئ.

تجوال ..

تجولت في زقاقات قلب صديقي الدقيقة مرة, فوجت أن هناك خلايا تبني أبراج كبيرة وضخمة بداخلة, فسألت المقاول, لمن تلك الأبراج؟, فقال قد سكن أناس كثيرون الأبنية القديمة منذ عدة سنوات, ومازال الطلب في إزدياد, فلعلنا نوفي حاجة الأمم القادمة والوافده إلى الداخل ……. قد كان صديقي ذلك محبوب جداً, فهو يقدم حاجة غيره على نفسه.

إختيار جذري ..

تقابل إثنان في طريق الحياة المؤدي إلى مدينة الخير, وفي الطريق إنحرف أحدهما عن الطريق, وواصل الأخر سيره ولم يكترث برفيقة … تلك هي النهاية, فلتختار أي منهما تريد أن تكون …… فمن انحرف عن الطريق هو من ابتعد عن التعاليم الدينية, ومن واصل السير على الطريق, هو من حافظ على تلك التعاليم, فوصل إلى المدينة.

كتاب الزمن ..

الكتاب الوحيد الذي لن تستطيع الرجوع فيه إلى الصفحات التي مررت عليها سابقاً, هو كتاب الزمن, فحاول بقدر إستطاعتك أن تضع الملاحظات والنقاط الخاصة بك في كل صفحة تمر عليها, لتشهد لك فيما بعد أن قد أنجزت شيئاً في حياتك, وتقف بجانبك تدافع عنك في نهاية ذالك الكتاب.

بساطة وملل ..

لو كانت جميع أمور الحياة سهله وبسيطة, لما شعرت بمتعتها ولا ذقت لذتها, فالحمد لله أن الحياة هي بهذا الشكل, فلطالما رغبت في أن أغمض عيني وأفتحها لأجد نفسي قد إجتزت مراحل صعبة عديدة أواجهها, ولكن اين حلاوة الحياة بلا مجازفة عاقلة.

وجه قمحي ..

في حقلي قمح تجولت, وعند أحجار كريمة تربعت, وطال مكوثي وانتظاري, حتى شعرت بالعطش, ولم أشعر أبداً بالملل, في البحث عن ماء سلل, فوجته في حلل, وسقيته وارتويت …… في الحقيقة كنت أتجول في وجهها بنظرات بريئة جدا من عيني .

أنا وصديقي ..

أنا وصديقي نحلق كطيرين عالياً في السماء, إذا سقط هو بفعل أي عامل من العوامل, بسبب التعب او عدم القدرة على المواصلة, أو أصابه أحدهم بسهم غادر, سأسقط معه ولا أبالي بالمخاطر, وأما إذا لم يشعر بالتعب أو أخطئه ذالك السهم سأواصل طريقي معه, فلا حياة لي بدونه .. ولكن !!! …. لا أعلم ماذا سيفعل هو إذا كنت أنا الذي في مكانه ؟

إيثار ..

سمع صوتَ عصفوِرِ يغرد من بعيد, وقد بدأ صوته بالتلاشي, وكأن الناي الذي بداخل جسده الصغير قد زالت ثقوبه, وما عاد يعلم كيف يخرج الهواء بإنتظام, فيصمت !!! , ويكف عن التغريد, حتى لا يشعر المصغين إلى رداءة جودة التغريد, ولا يفسد ذلك على بقية العصافير …….

دمتم في حفظ الله ورعايته ….

بعثرات من نفسي #7


 
بعثرات من نفسي #7   عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul
 
إحتراز وإحتياط ..
لا تشتكي للناس أبداً, فإذا فعلت و أخرجت السر من بئر نفسك, فأعلم !! أن نفسك لم تصبر عليه واخرجته, فما بال نفس غيرك على سرك .

 

الوقت بحكمه ..
سئل أحدهم عن الوقت, فقال:خيرٌ هو و شر, فالخيرُ خيرٌ إذا بلغت فيه آمالك وحققت فيه طموحك, وأما شره فيكمن في المكوث في اللامحسوس, والتمتع في الفراغ المدسوس .

 

المتكبر والسماء ..
نظر متكبرٌ إلى الأفاق, وظن أنه الأفضل في هذا الكون, ولكنه عندما حدق إلى السماء أكثر !! وجد أنها تلامس الأرض, و لم يعلم, أن السماء تواضعت وأشعرت الخلق أنها تلامس الأرض, وأنه مهما إرتقى وإرتفع, فهو لا يزال على الأرض, والحقيقة أن السماء لا تلامس الأرض, ولكنها تصيبها من خيرها فقط.

 

بيد أن, ولكن ..
دائمـاً بعد سياقٍ جميل, وأسلوب رائع مترنم في الحديث, تأتي كلمة (لكن) لتعكر الأجواء وتفسد متعة الحديث, وتقضي على حلاوة النقاش, وسلاسة جريانه ………. آه لو أنها غير موجودة في قاموسنا العربي, لكانوا قد وضعوا مكانها كلمة “بيد أن” ….. أعتقد أنه من الأجدر بنا أن لا نحاول إزالتها, فلن يكون من الصعب على العرب أن يجدوا كلمات تدميرية غيرها .

 

طاقة بمفهوم خاطئ ..
إشترى مجنون بطاريتين من البقال وابتلعهما مع كوب من الماء, وعندما سألوه عن السبب, قال: أرغب في الحصول على الطاقة الإيجابية, لأنني أشعر بالإحباط….. أعتقد أنني أعرف شخصاً عليه فعل الشيء ذاته.

 

معاناه ..
عندما ترى أناس يعانون في حياتهم, من أجل لقمة عيش واحدة تكفيهم ليوم واحد فقط, وغداً يبدأون رحلة جديدة في الحياة, وأيضا ليوم واحد فقط, عندها احمد الله, فأنت تجد متسعا من الوقت لتجلس على الإنترنت, وغيرك لا يستطيع أن يغادر مكان عمله, حتى لا تنقطع عنه لقمة العيش,, الحمد لله على كل حال.

بعثرات من نفسي #6


بعثرات من نفسي #6   عبدالرحمن دلول .. Abdalrahman Dalloul

العالم والشمعة..

العالم لم يتغير ولم تسيطر عليه الظلمة, ولكن أحدهم أطفئ شمعة الأمل, والمستقبل , والخيال, والعلم, والخير, وأعتقد أننا يجب أن نشعلها من جديد …… ولكن !! اولاُ .. علينا أن نحاول معرفة مكانها, فقد أظلمت الدنيا حقاً من بعدها ..

إرتقاء وجزم ..

حدثني أحدهم عن الفراق الذي ليس من بعده رجعة, وما هو من وجهة نظري!! , فأخبرته, فراق الدمعة للعين, فهي لا تعرف طريقاً للعودة إلى مصدرها, وطيلة فترة إبتعادها عنها, لا تنظر للخلف ولا حتى تسترق النظرات الأخيرة لها …… أما ما دون ذلك من الفراق فأعتقد أننا قادرين على إصلاحه ……..

خطوة إلهام ..

 نحن نحتاج فقط إلى كلمة واحدة أو أسلوب أو حتى حركة معينة تنفذ أمامنا, لكي نسرد عنها قصة حياة, تعنينا وتعني غيرنا ….. وتطرق أسماع الأخرين الغير مهتمين, لتغير مزاجاتهم وتجذبهم إلينا …… طبيعي.

الفراق الأخير ..

عندما تغادر الدمعة العين, تشعر بحزنين, وفي بعض الأحيان حزن وفرحة .. فإن سقطت من جراء بكاء أو ألم, فهي تحزن على فراقها للعين وعلى سبب إخرجها منها, فهي تعلم أن الرجوع غير مقدر لها … وأما إن خرجت من جراء فرحة, فهي تبكي الفراق, وتفرح من جراء السبب الذي أخرجها ……. ولكنها تحتار, ففي كلتا الحالتين ستخرج, وستهجر العين إلى الأبد ….. مفارقة .

تفضيل وإمتياز ..

.حاول شخص تغيير مجرى الأمور, وتحويل فصل الرومنسية, من فصل الشتاء, إلى فصل الصيف, فما أن باشر في ذلك, سقطت ميتاً ………… لقد قتله شعراء فرنسا, فأغلب أوقات السنه عندهم شتاء, وكاد يحرمهم متعة الغناء .. والغزل بالأحباء …….

تماماً كالنـــدى ..

عندما تستيقظ في صباح يوِمٍ بارد, وتجد قطرات الندى التي تستعد لمغادرة أوراق زهر الأقحوان, كأنها تودع يوم ميلادها في يوم وفاتها, وتترك أثر من خلفها, يدل على كينونتها, ومكان وجودها, تبكي الزهرة لمفارقتها لتلك القطرة… فعليك أن تعلم في حينها, أن كل كائن حي يتحرك له يوم سينتهي فيه سجل أيامه تماماً كهذه القطرة,…. ولكنك ال…أسعد حظاً, فهي ماتت يوم ولادتها وأنت ما زلت تنعم بالحياة, فثابر للحصول على الخلود في جنات الفردوس.

%d مدونون معجبون بهذه: