أرشيف لـ21 يناير, 2010

The Rising Over


The Rising Over

By Abdalrahman Dalloul

We owned this life, we owned this world;
For Days and nights, for centuries;
No one, no one, can change the truth;
That we did so, that we conquer;
And flags of Islam shall rise again;
Over the world’s, mountains and hills;

From past tense remove the ed;
Cause we shall come back to real creed;
And none can say something dreary;
That we had ruled this life so easy;
And many died for our Deity;
To raise the name of him so freely;

Don’t feel depressed young once,
Cause we shall continue announce,
That Islam will achieve trounce,
On every army at every province,
And advance to reach a long-distance,
Around the world, we’ll have residence.

oh, oh, almighty will make this happen.

 

عبدالرحمن دلول

Advertisements

الجيل القادم…للقلم الجريء!!!


17 ديسمبر 2008

  
الجيل القادم…للقلم الجريء!!!

 

عبدالرحمن دلول … Abdalrahman Dalloul

 

  

ذرفت بقلمي أخر قطرات حِبره,,
 
على ورقِ الحياة , خشن الملمس
_
واحتجتُ إلى نُقطةٍ ,, لأكمِل وجهتي
 
..لنهاية قصتي بشكل أمــلس_

  

سقطت من فورها دمعتي
 
ُمعلنة حُزني..
 
على ماتبقى بداخلي ولم يُهمس_
 
فخرج صوتٌ من داخلي بغير قصدٍ..

  

  

ودخَـل – من الباب – العسكر بأسود ملبس_
 
وإقتادوني إلى مُعضلتي وداء ألمي..
 
وكبلوا يدَاي وكان المحبس_

  

الى غُرفة ظلماءُ كَأنها مسرح..
 
وسلط علي الضوء ..كبيرهم في المجلس_
 
وسألني بأي قلم كتبت قصيدتي؟؟..
وسبب كتابتي وسكبُ الأحاسيس؟؟_

 

  

فأجبته: لن تعلم مقصدي وغاية نثـــري..
 
فكتاباتي لن تُفهم إلا ممن كان قد آنس_
 
فكيف تفهم مقصِدَ إحساسي وعنائي..
 
وانت من جَنى الأرض وعليها أسس_
 
فصفعني على وجهي بضربةِ مُخطئ..
 
وبصَقت مباشرة في وجهه العابس_

  

فنادى أيا حرسٌ أقبلوا.. وكبلوني بشدةٍ..
 
ونادى أن إجتمعوا …يا أيها الناس !!!

  

وقال جزاء من كان عاصٍ,, ولم يكمل..!!

  

فرفع سيفه وضرب عنقي متأكدً..

أن بذلك يصمت قلمي المُدرس_

  

  

فخرجت من جموع الشعب أناسُ صدقٍ..

كُلهم لقلمي صار يدرس

_-_لحَظات كَبت_-_
وتفجر أحاسيس
عبدالرحمن دلول

القلــــــــــــــم الجريء


بسم الله الرحمن الرحيم

 

القلــــــــــــــم الجريء

ع.. دلول

حق لا يندمل,, “فلسطين الحبيبة” الصبر

في ظل الطغيان ولعبة صناع القرار

ومضاربة أصحاب المال والعقار..

وتسويقها والتغطية عن ذلك بالنار..

فمن تكلم عنها ألجم صوته المغوار..

فمازال القلم ينطق لا يخشى السجان الغضبان..

القلم الجريء…!!

على الأرض لا يحكي إلا الواقع..

وليس إلا بالحق ينطق

خططنا به لحياتنا الأملاَ..

وُسطرنا به بالتعبير الورقَ

 

به كتبنا أمانينَا..مأسينا!!!

وأحلمنا التي تكونت في إطارات التحقيقِ

وبرزنا به المكنون الحزين..

وعبرنا به بالكلام الطليقِ..فمازال!!

لا يخشى كسر النقاد..

وما بقي بهم من بغي,,, الحقاد..

لملم جراح الحزن وألقاها..بعزمٍ..كسر الأوتاد

ومن كهل العقل الى التطبيقِ

ثم على ورقٍ ,نثر حروفه.. بلا تخاويف أو تعقيد..

وعبر عن رأيه الخفي بالمنطق..

وراحت الأوجاع التي به تتبدد.. بفضفضتهٍ!!

.وعلم العاذلون حقه المطلق

عاشق أرضه,, بماذا أخطأ.. أخبروني؟؟

غير أن قلمه الجريء لا يعرف الإنطباق

ويعطيكم العافية

سُطرت وولدت

لحظة إنفجار

في تاريخ

5122008م
عبدالرحمن دلول

رمضان 2009


رمضان 2009

تَلــــــــــــــوتُ بــــــــــــه آيــــــــــــــاتِـــي..أقمــــــــــــــــــتُ بـــــــــــــــــــه صَلـــــــواتـــــــــيْ
دَعــــــــــــــوتُ اللــــــــــــــه ألقـــــــــــــاهُ..فـــــــــــــــي مِيعــــــــــــادنا التــالــــــيْ
ونــَـــــــادّ ى حِينـــــــهــا ليــــــــــلاٌ..يـــَـــدعُــونِــــــي إلــــــى ضَيــــفــــــيْ
سَمعـت الشيـخ يُخاطـبني..وقشعَر دمعي أركانــــيْ
طِـــــــوال الوقــــــــتِ أبكــــــــاني..وأعيـــــــــى قلبـــــــــيَ الدامـــــــــيْ
وبــنـــــــــــــــزاعٍ مــــــــــع نَفســــــــــــي..حَنيـــــــــــــــــــتُ إلـــــــــــى أيامـــــــــــيْ
وتَــــركتُ جَميــــعَ سَـوءاتِـــــي..بمجيءِ ضَيــــف أوطانـــيْ
وعنـــــــدَ المَسجــــــد ألقانِـــــي..ويَحلــــــــو الفجْــر بقرانــيْ
وطَاب لذلكَ عَيشـــــي..بِصيَامِــي وقُرأنــِــــي, أمجـــــــاديْ
فحَمِــــــــــدتُ اًللــــــــه مــــــــَولايَ..هَدانــــــــي أسمَــى أعيـــــاديْ

مع أطيب التمنيات ..

 

عبدالرحمن دلول

أفكَـــارٌ مسجُـــونةٌ


أفكَـــارٌ مسجُـــونةٌ

فكرة ليس لها الحق لتخرج…
عبدالرحمن دلول

أفكار مسجونة

أذكُرُ: مَرة،

جَالت فِكرة،

نادت !! أخرجني من رأسك..

لا تبقيني سجينة هَمك،

أعلم ليس لديك الحق لتكتبْ . .

،

لكن.. اجلِس هيا عَلى الحَاسُوب،

وابدأ بكِتابتي بهدُوء ..

مِن وحي التفكير الصَائب . .

،

كَتبتُ: بسم الله،

بَدأت …

أكتبُ كلمة ،، أشطبُ سبعة ،،

ثم أعيدُ الكرةَ مرةَ …

أكتبُ عن قِصة إِبداع ..

تحكِي عن قلمٍ ضائع،

قد ضل طريقة في الواقع،

بحثاً عن قاضٍ خداع . .

 

عرفَ بذلك!!

،

هو في الأسماع، ظالم،

كَتبَ بحبرٍ وآسى بارع،

شكوى أناس القرن التاسع،

يرسمها بكلام لاذع ..

،

نظر (القلم) لصفحة بيضاء،

ثلوجٌ هي أم حفنة مَاء،

يمرح على سطحِها قُراء،

بدأ بجملة،

عاد بكلمة ..

لوث من تفكيره خبره.

،

أكتب: عن همسة مسموعة ..

قد ظلت ترثي مجموعة

تركوها خلفَ صراخ هَادر ..

ما عادت تُسمع وتُحاور

ما سَمعها إلا الحائر،

وهو ليس على الفعل بقادر،

،

حتى برق الحق بنظرك..

ولم تجد وصفاً لكتابكَ،

إلا حَديث القلم وصفحة،

لوثها القلم بدمائك..

، ،

بعد سكون بالتفكير،

تبحث في موضُوع آخر،

لكنكَ لم تسمع . .

إلا بِأولئك.

. .

. . .

.

أفكارٌ ليس لها آذانٌ تسمعها،

ولا إذن من ذاك القاضي لتخرج،

لا تملك فعل من فاعل..

،

سُجنتُ وكان السببُ فكرة،

خَرجت للعَالم في وهلة،

لكِنها تَمشي في وحدة،

ليس لها من يحررها…

،

سئمت وما عدت تفكر، إلا بتلك الكلمة . .

( ( ( أذكرُ) ) )

سبب ألمي وبها همي …

 

Thinking

of nothing

but of that moment

يا قارئ خطي .. خذ فكرتي .. وحاول أن تحررها ..

قبل أن أموت .. دون أن أبلغها محتاجيها ..

 

ولك مني جزيل الشكر …

 

 

 

عبدالرحمن دلول

عبدالرحمن دلول


السلام عليكم ……

 

حين تحقق أهدافك ….. كيف تكون مشاعرك

بالنسبة لي

عبدالرحمن دلول

 

Ode on a Grecian Urn


Ode on a Grecian Urn 

By: John Keats

Thou still unravish’d bride of quietness,
    Thou foster-child of silence and slow time,
Sylvan historian, who canst thus express
    A flowery tale more sweetly than our rhyme:
What leaf-fring’d legend haunts about thy shape
    Of deities or mortals, or of both,
        In Tempe or the dales of Arcady?
    What men or gods are these? What maidens loth?
What mad pursuit? What struggle to escape?
        What pipes and timbrels? What wild ecstasy?

Heard melodies are sweet, but those unheard
    Are sweeter; therefore, ye soft pipes, play on;
Not to the sensual ear, but, more endear’d,
    Pipe to the spirit ditties of no tone:
Fair youth, beneath the trees, thou canst not leave
    Thy song, nor ever can those trees be bare;
        Bold Lover, never, never canst thou kiss,
Though winning near the goal yet, do not grieve;
    She cannot fade, though thou hast not thy bliss,
        For ever wilt thou love, and she be fair!

Ah, happy, happy boughs! that cannot shed
    Your leaves, nor ever bid the Spring adieu;
And, happy melodist, unwearied,
    For ever piping songs for ever new;
More happy love! more happy, happy love!
    For ever warm and still to be enjoy’d,
        For ever panting, and for ever young;
All breathing human passion far above,
    That leaves a heart high-sorrowful and cloy’d,
        A burning forehead, and a parching tongue.

Who are these coming to the sacrifice?
    To what green altar, O mysterious priest,
Lead’st thou that heifer lowing at the skies,
    And all her silken flanks with garlands drest?
What little town by river or sea shore,
    Or mountain-built with peaceful citadel,
        Is emptied of this folk, this pious morn?
And, little town, thy streets for evermore
    Will silent be; and not a soul to tell
        Why thou art desolate, can e’er return.

O Attic shape! Fair attitude! with brede
    Of marble men and maidens overwrought,
With forest branches and the trodden weed;
    Thou, silent form, dost tease us out of thought
As doth eternity: Cold Pastoral!
    When old age shall this generation waste,
        Thou shalt remain, in midst of other woe
Than ours, a friend to man, to whom thou say’st,
    “Beauty is truth, truth beauty,–that is all
        Ye know on earth, and all ye need to know.”

 

Commentary:

There have been many disputes throughout history as to the meaning of those two lines, and it seems that only the poet himself was able to fully comprehend their meaning. This is obviously a way in which Keats was able to leave a sense of hope for the reader, however this hope must be acted upon by the reader. The solution is neither easily accessible or completely able to be put into practice.
Everything about the urn is immortal, but everything within the persona’s life is not, and it’s a balance between the flux of human experience

 and the fixity of art,
Summary:

 Keats describes his reaction to a Grecian urn painted with images of maidens, pipers and other Greeks. While the melody of modern day pipes may be sweet, Keats finds the painted pipes sweeter. They are not mere sensual pleasure, but guide one to a higher sense of ideal beauty. The other images have a similar effect, as they are frozen forever at the moment of highest perfection.
One part of the urn shows a youth about to kiss a maid. Keats envies the lover, for though he will never actually kiss his love, she will ever remain fair and they will forever be in love. The painted trees will also forever be perfect, never losing their leaves. When Keats’ world passes away, this beautiful object will still remain and tell man that “Beauty is truth, truth beauty.”
Commentary:

 Keats articulates a common Romantic belief that beauty is the path to truth–to higher knowledge and the proper basis of democratic society. The urn, like other art (including the poet’s), functions to remind man of this basic truth, urging him to establish the most just of social realities.
The poem also captures a delicate sense of balance between pleasure and pain. The youth is caught, for instance, between the painful anxiety preceding his kiss and the pleasure of the kiss itself. The trees are at their peak, on the border of Fall and their death. It is this moment, between pleasure and pain, death and life, that was most treasured by the Romantic poets.

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: